الشبكة العربية

الإثنين 01 يونيو 2020م - 09 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

اتهام أمريكي جديد للصين.. ماذا قال "بومبيو" عن مختبر "ووهان" وعلاقته بكورونا؟

02345a99-8595-4ab3-b259-b01b32c24ff9

أثار وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الاتهام مجددًا لمختبر الفيروسات بمدينة "ووهان" بأنه مصدر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكنه أقر بالوقت ذاته بعدم وجود اليقين بذلك.
وقال في تصريحات صحفية: "ليس لدينا تيقّن بذلك، ولكن هناك أدلة مهمة على أن هذا (الفيروس) جاء من المختبر(في إشارة لمختبر ووهان الصيني)".
وانتقد بومبيو الصين، قائلاً إنه "كان بوسعها إنقاذ حياة مئات الآلاف في أنحاء العالم لو أنها كانت أكثر شفافية بشأن الفيروس".
وأضاف: "هم يعلمون. كان بوسع الصين إنقاذ حياة مئات الآلاف بأنحاء العالم. الصين كان بوسعها أن تجنب العالم الوقوع في مأزق اقتصادي عالمي. كان أمامهم الخيار لكن بدلاً من ذلك، تسترت الصين على التفشي في ووهان".
وتابع: "لا تزال الصين ترفض مشاركة المعلومات التي نحتاجها للحفاظ على سلامة الناس".

تصريحات بومبيو بدت متناقضة مع تصريحاته الأسبوع الماضي، وكذلك مع تصريحات أكبر مسؤول عسكري أمريكي، بأنه من غير المعروف حتى الآن مصدر الفيروس.
والثلاثاء، قال رئيس هيئة الأركان الأمريكي، مارك ميلي، إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان فيروس كورونا قد خرج من أسواق الصين أو مختبراتها أو أي مكان آخر.
وفسر بومبيو التضارب في التصريحات قائلاً: "كل من هذه التصريحات متسق تمامًا. كلها. لا يوجد انفصام. نحاول جميعًا لإيجاد الإجابة الصحيحة. نحاول جميعًا أن نستجلي الأمر. هناك مستويات مختلفة من التيقن في أماكن مختلفة".
وتابع: "ليس لدينا اليقين الكامل، وهناك أدلة دامغة على أن هذا جاء من المختبر. هذه التصريحات يمكن أن تكون جميعها صحيحة".
والأحد الماضي، أدلى بومبيو أن يوجد "قدر كبير من الأدلة" على أن الفيروس ظهر من مختبر صيني.
وحث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، الصين على التعامل بشفافية مع ما تعرفه عن منشأ فيروس كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية، ثم تفشى في أنحاء العالم. وقال: "سنصدر (تقريرًا) حاسمًا خلال فترة من الزمن".
وكان ترامب قد أشاد في بادئ الأمر باستجابة الصين للتفشي لكنه بعد ذلك ألقى عليها اللوم بشدة بشأن الفيروس.
في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية قنج شوانج، في تصريحات الجمعة، إن مختبر ووهان "غير قادر على تصميم وخلق فيروسات كورونا، وإنه لم يفعل ذلك أبدًا".
وأضاف أن المختبر يحقق جميع التدابير الوقائية والسلامة البيولوجية لمنع تسرب أي مسببات للأمراض، معتبرًا أن "الادعاءات لا أساس لها من الصحة ومزيفة تمامًا".
وردًّا على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطلع على أدلّة تجعله يعتقد جديًا أن معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترامب "نعم".
وأوضح "إنه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة"، من دون أن يكشف عن تفاصيل حول الأدلة المزعومة، قائلاً للمراسل: "لا أستطيع أن أخبرك بذلك. ليس مسموحًا لي أن أخبرك بذلك".
واعتبر المتحدث باسم الخارجية الصينية، أن مصدر الفيروس مشكلة علمية معقدة، وأنه يجب فحصها من قبل العلماء والأخصائيين.
وإجمالاً تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم حاجز الـ 3 ملايين و800 ألف، حتى الساعات الأولى من فجر الخميس.
وحسب موقع "worldometer" المتخصص برصد آخر الإحصائيات حول الفيروس، فإن عدد المصابين بالفيروس وصل إلى 3 ملايين و802 ألف و123.
وتأتي الولايات المتحدة في المركز الأول عالميا من حيث عدد الإصابات بمليون و252 ألفا و584، ثم إسبانيا بـ 253 ألفا و682، تليها إيطاليا بـ 214 ألفا و457.
ووصل عدد وفيات كورونا حول العالم إلى 263 ألفا و86، والمتعافين إلى مليون و285 ألفا و591، فيما لا يزال مليونان و253 ألفا و446 شخصا في عداد المصابين بالفيروس حتى الآن.
 

إقرأ ايضا