الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

إيران تكشف تفاصيل جديدة عن "الجاسوس" المدان في اغتيال "قاسم سليماني"

1396042715264773511430114

نشرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، أول صورة لـ محمود موسوي مجد، الذي أدانه القضاء الإيراني بتهمة التجسس وكشف موقع اللواء قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي قتل بعملية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي.

ونقلت الوكالة الإيرانية على لسان المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين اسماعيلي، قوله: "هذا الجاسوس كان يقوم بجمع المعلومات في المجالات الامنية والاستخبارية ازاء مبالغ من المال ويضعها تحت تصرف جهازي الاستخبارات الاميركي والموساد الصهيوني"، موضحا أن "إحدى التهم الموجهة الى هذا الجاسوس هي الكشف عن اماكن عبور وتواجد الشهيد القائد قاسم سليماني وبعض القادة العسكريين في مراحل زمنية مختلفة لجهازي الموساد والـCIA".

وأضاف التقرير أن "المركز الاعلامي للسلطة القضائية أعلن في شرحه لملف هذا الجاسوس منذ اعتقاله يوم 10 اكتوبر عام 2018 ولم يتم الافراج عنه منذ ذلك الحين، وأن جميع المراحل القضائية لملف هذا الجاسوس اجريت قبل فترة من استشهاد الحاج قاسم سليماني وان ملفه لا علاقة له بالعمل الارهابي الذي اقدمت عليه اميركا وهو اغتيال الشهيد سليماني.. ووفقا لهذا التقرير فانه وبعد اعتقال موسوي مجد بتاريخ 10 اكتوبر عام 2018 قامت الغرفة 15 التابعة لمحكمة الثورة الاسلامية بالبت في التهم الموجهة اليه وصدر الحكم بإعدامه بتاريخ  25 اغسطس 2019 الا ان المحكمة العليا في البلاد استشكلت عليه واعيد الملف الى المحكمة مرة اخرى ومن ثم وبعد دراسة الملف من جديد اصدرت المحكمة مرة اخرى الحكم بالإعدام بحقه في 23 فبراير 2020 ورفع الملف ثانية الى المحكمة العليا التي اكدت الحكم الصادر".

وقبل أيام، قضت محكمة إيرانية بإعدام شخص أدانته بتقديم معلومات للمخابرات الأمريكية والإسرائيلية عن مكان القائد العسكري قاسم سليماني الذي اغتيل قبل شهور في قصف أمريكي استهدف موكبه في بغداد.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران، غلام حسين إسماعيلي في مؤتمر صحفي الثلاثاء: "حُكم بالإعدام على محمود موسوي-مجد أحد جواسيس السي.آي.إيه والموساد. لقد كشف عن مكان الشهيد سليماني لأعدائنا".

وأشار إلى أن موعد تنفيذ حكم الإعدام سيكون قريبًا.

كان سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس لثوري الإيراني قُتل في هجوم بطائرة أمريكية مسيرة في العراق في الثالث من يناير.

واتهمت الولايات المتحدة سليماني بتدبير هجمات لفصائل مسلحة متحالفة مع إيران على القوات الأمريكية في المنطقة.

وردت إيران على مقتل سليماني بهجوم صاروخي في الثامن من يناير على قاعدة عين الأسد بالعراق حيث تتمركز قوات أمريكية.

ولم يسفر الهجوم عن سقوط قتلى أو إصابات جسدية على الفور، لكن تم تشخيص المئات لاحقًا بإصابات دماغية ناجمة عن الصدمة.

 

إقرأ ايضا