الشبكة العربية

الإثنين 30 مارس 2020م - 06 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

إمارات "التعذيب" تؤسس مستشفى راقيا للصقور وتصدر لها جوازات سفر

الإمارات
تقدم الإمارات نفسها للعالم، بصفتها "دولة ناعمة"، وأسست "وزارة السعادة" وتخفي خلف هذه الواجهة "السوفت" وناطحات السحاب والأبراج الأعلى في العالم، وجهها الآخر بوصفها "إمارة التعذيب" والقمع ومصادرة الحريات، سواء داخل الإمارات أو في خارجها بتمويل الصراعات والحروب الأهلية في دول الربيع العربي.

ففي حين تنتهك الإمارات حقوق الإنسان بوحشية، وتحرمه من حقوقه السياسة والمدنية، فإنها تؤسس منظومة متكاملة لتدليل "الصقور".

في الإمارات تتلقى الصقور معاملة خاصة جدا، تبدأ بامتلاك أكبر مستشفى للصقور في العالم، وصولا للسماح لها بالتواجد بمقصورة الركاب على متن الطائرات وذلك وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ويعالج في المستشفى 11 ألف صقر سنويا، حيث تحصل على فحوص دورية، وتقليم مخالب، فضلا عن اجراء عمليات جراحية معقدة لها عند الحاجة.

ونقل عن مديرة المستشفى مارغيت مولر قولها" أن الإمارات لا تعتبر الصقور طيورا، بل أطفالا لها".

ويعد المستشفى القريب من من أبو ظبي وجهة أساسية لتلك الطيور قبل السفر إلى وجهات صيد معروفة مثل المغرب وباكستان وكازاخستان.

وتصدر الإمارات جوازات سفر خاصة للصقور، وتسمح شركات الطيران بالإمارات للصقور بالتواجد في مقصورة الركاب والجلوس بجانب أصحابها.
 

إقرأ ايضا