الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

إقالة المفتش العام بوزارة العدل الجزائرية ونادي القضاة يطالب بإقالة الوزير

الجزائر
تمت إقالة المفتش العام بوزارة العدل، بن هاشم الطيب أمس الأحد، وفقا لما أكده اليوم الاثنين 22 أبريل، مرزوقي سعد الدين، الناطق باسم نادي القضاة.
وأضاف النادي أنه يرحب بهذه التنحية ويدعو إلى مغادرة وزير العدل سليمان براهمي والأمين العام للوزارة بوجمعة آيت عودية بحسب موقع tsa  عربي
وطيلة المسيرات الماضية التي شهدها حراك 22 فبراير، كان مطلب استقلالية السلطة القضائية، أحد أهم الشعارات التي رفعها الشارع، لمحاسبة الفاسدين وناهبي أموال الخزينة، وشكلت انتفاضة القضاة ومساعيهم للتحرر من عباءة التعليمات الفوقية، ضربة موجعة للنظام السياسي ودفعًا قويًا للمطالب التي يرفعها الجزائريون لبسط دولة القانون والحق والعدالة الاجتماعية أو ما يصطلح عليه بـ “الجمهورية الجدية”.
ورفع القضاة في وقفاتهم الاحتجاجية، شعارات أبرزها “عدالة مستقلة”، “القضاة أبناء الشعب”، “القانون فوق الجميع”، “القضاء جزء من الشعب” و”القضاة ضد خرق الدستور”.
وجاء تصريح رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، بمتابعة المتورطين في قضايا الفساد ونهب المال العام في الجزائر، وتأكيده في خطاب شهير ألقاه من عاصمة الغرب وهران، أن العدالة التي استرجعت كافة صلاحيتها ستعمل بكل بحرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات على متابعة كل العصابة التي تورطت في قضايا نهب المال العام، ليشكل دفعًا قويًا لجهاز القضاء لفتح ملفات الفساد والتجاوب مع شعار الشارع “يتحاسبو قاع”.
وفي في 16 أبريل الجاري، ندد مرزوقي سعد الدين “بالضغط” الذي تمارسه السلطات على القضاة الذين انضموا إلى مقاطعة الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 4 يوليو المقبل.
 

إقرأ ايضا