الشبكة العربية

الأربعاء 13 نوفمبر 2019م - 16 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

"إف بي آي" ينشر صور المطلوبين السعوديين المتهمين بالتجسس

image

نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، ثورًا لمطلوبين سعوديين أحدهما موظف سابق في "تويتر"، متهمين بالتجسس لصالح السعودية، من خلال البحث عن بيانات خاصة بمستخدمين وتقديمها لمسؤولين سعوديين مقابل مكافآت، في قضية متورط فيها أيضًا أمريكي تم إلقاء القبض عليه قبل يومين.

ونشر "إف بي آي" بيانات بأوصاف المتهمين على الزبارة (35 عامًا) وأحمد المطيري (30 عامًا)، وقال إنهما مطلوبان لعملهما لصالح المملكة دون ترخيص بالعمل كعملاء أجانب، بحسب ما ينص عليه القانون، وشاركا في مؤامرة لسرقة بيانات خاصة بشركة "تويتر" لصالح السعودية.


وكانت وزارة العدل الأمريكية اتهمت موظفين سابقين بـ"تويتر" بالتجسس لصالح السعودية، من خلال البحث عن بيانات خاصة بمستخدمين وتقديمها لمسؤولين سعوديين مقابل مكافآت.

وجاء الكشف عن التهم الأربعاء، في سان فرانسيسكو، وذلك بعد يوم من اعتقال أحد موظفي "تويتر" السابقين، أحمد أبو عمو، وهو مواطن أمريكي يزعم أنه قام بالتجسس على حسابات ثلاثة مستخدمين.

أما الموظف الثاني ويدعى، علي الزبارة، وهو مواطن سعودي، فقد اتهم بالوصول إلى المعلومات الشخصية لأكثر من 6000 حساب على "تويتر" في عام 2015 نيابة عن السعودية، 33 منهم على الأقل كانت قوات إنفاذ القانون بالمملكة قد تقدمت بطلبات لـ "تويتر" للكشف عن حساباتهم بشكل عاجل.

ومن بين هذه الحسابات المستهدفة، حسابات خاصة بصحفيين ومعارضين سعوديين لهم أكثر من مليون متابع.

ويعود أحد هذه الحسابات إلى المعارض السعودي المقيم في كندا عمر عبد العزيز، الذي أصبح فيما بعد مقربًا من الصحفي الراحل جمال خاشقجي، الذي قتل بسفارة بلاده في مدينة اسطنبول التركية.

وقال ممثلو الادعاء إن المتهم الثالث بالتجسس، المواطن السعودي أحمد المطيري، كان يعمل آنذاك لدى العائلة المالكة السعودية، وكان بمثابة وسيط بين المسؤولين السعوديين وموظفي "تويتر".

وقالت وزارة العدل إن "أبو عمو" الذي اعتقل في سياتل دخل مرارًا على حساب أحد أبرز المنتقدين للعائلة المالكة السعودية في أوائل عام 2015.

وفي إحدى المرات استطاع الاطلاع على البريد الإلكتروني ورقم الهاتف المرتبط بالحساب. كما دخل على حساب منتقد سعودي ثان للحصول على معلومات تسهل عملية التعرف عليه شخصيًا.

وقالت وزارة العدل في بيان صحفي ”كان بالإمكان استخدام هذه المعلومات للتعرف على مستخدمي تويتر الذين نشروا هذه المنشورات وتحديد موقعهم“.

وواجهت السعودية، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في مواجهة إيران، انتقادات غربية مكثفة بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي العام الماضي ومشاركتها في الحرب المدمرة في اليمن.

وبحسب الوزارة، فإن الزبارة والمطيري يتواجدان في المملكة العربية السعودية.

وأفادت الشكوى أن الرجلين حصلاً على أموال ومكافآت أخرى منها ساعة باهظة الثمن مقابل المعلومات.

وقالت شركة "تويتر" إنها ممتنة لمكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل .

ونقلت وكالة "رويترز" عنها في بيان: "ندرك إلى أي مدى قد يذهب الاشخاص السيئون في محاولتهم لتقويض خدمتنا.. نتفهم المخاطر التي تواجه كثيرين ممن يستخدمون تويتر لمشاركة وجهات نظرهم مع العالم ومحاسبة من يتولون السلطة".
 

إقرأ ايضا