الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

إعلامية شهيرة ترد على العربية : أرطغرل ميت لكن أردوغان حي

أردوغان
استنكرت الإعلامية الجزائرية آنيا الأفندي ما نشره موقع العربية عن حياة " أرطغرل بن سليمان شاه" ووالد عثمان مؤسس الدولة العثمانية، حيث ذكر التقرير أنه نسج حوله هالات أسطورية.
وقالت الأفندي ساخرة على حسابها في تويتر : " اذا كان ارطغال ميت ...فاردوغان حي".
وأثارت تدوينة الأفندي ردود أفال واسعة من متابعيها ، حيث كتب أحد المغردين : " اذا كانوا يروا ان ارطغرل ليس له بطولات فيكفيه فخرا ان انجب رجلا أسس من بعده الدولة العثمانية واظن تعرفون جيدا ماذا فعلت الدولة العثمانية في التاريخ ولا حاجه لان اشرح ما هو واضح وضوح الشمس".
وكتب آخر : " فعلا قذارة اعلامية ان يتم العبث بالتاريخ والتشكيك في صحته لاغراض سياسية ليست هذه احترافية اعلامية يا قناة العربية".
وكان موقع العربية قد نشر تقريرا حول حياة أرطغرل بعنوان : " كيف ظهرت شخصية أرطغرل دون إثبات تاريخي".
ويقول التقرير فإن الأساطير الخرافية كما يجمع المؤرخون المعاصرون أن القليل الذي ذكر عن أرطغرل في عدد من مصادر العثمانيين التي جاءت متأخرة وتعود للقرن الخامس عشر لا يزيد عن كونه أساطير خرافية لا تمت للواقع بأية صلة.
وبحسب التراث العثماني، فقد حلّت قبيلة قايي بقيادة سليمان شاه بالأناضول قادمة من آسيا الوسطى هربا من الغزو المغولي الذي قاده جنكيز خان خلال القرن الثالث عشر.
فضلا عن ذلك، تحدّثت بعض المصادر عن غرق سليمان شاه خلال محاولته اجتياز نهر الفرات حوالي العام 1236 ودفنه قرب قلعة جعبر بسوريا.
ويعود الفضل تاريخيا في وقف تقدم المغول للمماليك بقيادة سيف الدين قطز وركن الدين بيبرس حيث شهدت معركة عين جالوت يوم 3 سبتمبر 1260 على هزيمة جيوش المغول ومقتل كتبغا على يد جمال الدين آقوش الشمسي في وقت كانت فيه دولة السلجوقيين وأتباعها من القبائل التركية تحت رحمة المغول.
وأضاف التقرير أيضا أن التاريخ لا يذكر شيئا عن قيام أرطغرل أو سليمان شاه بفك خيوط مؤامرة تحاك من قبل فرسان الهيكل أو نجاحهم في مهاجمة قلعة فرسان الهيكل وحمايتهم للعالم الإسلامي من حملة صليبية على مدار 60 عاما القادمة كما تروج له الدراما التركية.
 

إقرأ ايضا