الشبكة العربية

السبت 07 ديسمبر 2019م - 10 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

إسلاميون بعد الطالب المنتحر: الحديث عن "رحمة الله" في غير موضعه

طالب الهندسة

دخل عدد من الإسلاميين على خطة أزمة طالب الهندسة المنتحر، الذي ألقى بنفسه أمس من أعلى برج القاهرة، والذي تسبب في ردود فعل واسعة وصادمة في الشارع المصري.
القيادي  السلفي محمد سعد الأزهري حذّر من استسهال الإقدام على الانتحار.
وكتب الأزهري في سلسلة تدوينات على حسابه في تويتر :  " التهوين من الانتحار تحت عنوان إن الله غفور رحيم خطر كبير خصوصاً على المكتئبين.
وأضاف أن منهم من يريد الانتحار ويمنعهم الخوف من الله، فلا تهونوا من اليأس من رحمة الله، فالله غفور رحيم وشديد العقاب، فالتغرير باليائسين خيانة،  وتغليف الانتحار بالرحمة وفقط هو استهانة بالموت.
وأوضح القيادي السلفي : " الشاب نادر الذى انتحر من سن ابنى وعندما رأيته يقفز من فوق البرج كأن قلبي وقع معه، فأثر انتحاره علي أسرته مدمر، وكذلك علي أصحابه وعلي المجتمع، فعلينا أن نساعد شبابنا على تخطى هذه الصعوبات، نريد الدفء والتراحم، نريد أن نصبح بنى آدمين".
وأشار الأزهري أيضا إلى أن متدين يحدث له ما يحدث لعامة الناس من مصائب وكدر بل ويصاب بالاكتئاب والقلق والتوتر،لكن آخره أن يتمنى الموت لا أن يسعى إلي التخلص من حياته وحينها يقول:اللهم أحينى إذا علمت الحياة خيراً لي وتوفنى إذا علمت الوفاة خيراً لي.
من جانبه علق أحمد حسني القيادي بالجماعة الإسلامية عن الواقعة بالقول:  " رحمة الله"، للمقدمين على الانتحار يتسبب في زيادة هذه الظاهرة.
وأضاف على حسابه في فيسبوك : " تخيل معى رجلا مقدما على ارتكاب جريمة القتل.. فتنصحه قائلا:  "ربما يعطيك القاضي حكما مخففا، وربما تحصل على عفو من العقوبة تماما ".
وتساءل القيادي بالجماعة : "  هل أنت بردك هذا تردعه عن ارتكاب هذه الجريمة أم تشجعه عليها..  هذا هو حال من يحلو لهم ذكر رحمة الله وعفوه عن العباد عند ذكر جريمة الانتحار".
وأوضح أنه يوجد لدينا مشاكل وضغوط كثيرة في المجتمع وضعف للوازع الديني مما يجعل "بكل أسف" التفكير في الانتحار يكثر يوما بعد يوم، فما هو الخطاب الذي يجب أن نصدره، هل نبشر من يفكر في الانتحار برحمة الله وعفوه وكأننا نقول له اذهب فانتحر وربك كريم، أم يجب علينا ذكر العقوبة المشددة الواردة في الشرع حتى يرتدع من يفكر في الإقدام على هذه الجريمة ويعلم أن الأمر ليس نزهة.


 
 

إقرأ ايضا