الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

إخوان تونس "لا تمانع" حضور بشار الأسد القمة العربية المقبلة

النهضة   تونس
أعلنت حركة “النهضة” التونسية، مساء السبت، أنها لا تمانع حضور الرئيس السوري بشار الأسد، القمة العربية المقبلة في تونس، وذلك “انقلاب” غير مسبوق على موقفها السابق من الأزمة السورية.
وقالت محرزية العبيدي، عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة، إنّه في حال توجيه الرئاسة التونسية دعوة إلى الرئيس السوري بشار الأسد لحضور القمة العربية في تونس، فإن الحركة “ستتفاعل بإيجابية وواقعية”، حسب قولها.
ونقلت إذاعة “شمس أف أم” المحلية عن العبيدي قولها، إنّها تتبنى تصريحات الناطق الرسمي باسم الحركة الإسلامية، عماد الخميري حول الملف السوري، التي شدّد فيها على ضرورة إيقاف نزيف الدماء والحروب الداخلية في سوريا.
ودعا المكتب التنفيذي للحركة، في بيانٍ رسمي، إلى إعادة سوريا لمكانتها في المنظمات الدولية والعربية.
وكان المتحدث باسم حركة النهضة التونسية عماد الخميري قد قال الأربعاء الماضي، إنّ الحركة مع حل الوحدة الوطنية في سوريا.
وشدد في مقابلة تلفزيونية، على دعم النهضة لعودة سوريا إلى حضنها الوطني، في إشارة لمناقشة عودتها لعضوية الجامعة العربية.
وجاء ذلك بعد تصريحات لوزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، أكّد فيها أنّ “دعوة سوريا لحضور القمة الثلاثين للجامعة العربية التي ستحتضنها تونس في آذار/مارس المقبل، قرار يعود للجامعة العربية وليس لتونس كدولة حاضنة للقمة”.
وبالتزامن، شدّد المسؤولون التونسيون على أنّ “تونس لم تقطع كل الجسور مع النظام في سوريا، وأن لديها مكتبًا تمثيليًا قنصليًا هناك، ولكنها في الوقت نفسه لا تقيم علاقات واضحة على مستوى دبلوماسي عال، ولا تتورط في اتخاذ موقف واضح في اتجاه تطبيع العلاقات أو إعادتها إلى مستوى السفارات”.
وكانت أحزاب وشخصيات تونسية معروفة بتأييدها للنظام في دمشق، قد دعت في وقت سابق، الرئاسة التونسية إلى إعادة العلاقات مع سوريا.
 

إقرأ ايضا