الشبكة العربية

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019م - 13 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

"إخوان" السودان ترد على اعتقال "علي الحاج"

على-الحاج-77-660x330

اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين في السودان، الخميس، اعتقال أمين عام حزب المؤتمر الشعبي، علي الحاج، خطوة مبنية على "مكايدات وتصفية حسابات شخصية".

جاء ذلك بعد يوم من توقيف المباحث الجنائية، الحاج، من منزله واقتادته الى نيابة الخرطوم شمال، ثم إلى سجن كوبر، لحين اخضاعه للتحقيق بموجب بلاغ ضد مدبري انقلاب 30 يونيو 1989، بحسب مصدر في "المؤتمر الشعبي".


وأضاف في بيان صادر عن المراقب العام للإخوان المسلمين، عوض الله حسن، أن "تجريم السياسيين بانقلاب 1989 لن يحل مشكلات البلاد، وتهمة الانقلاب أولى توجيهها للعسكريين، قبل أن تمضي الأمور إلى إفساد الفترة الانتقالية والدخول في نفق الصراعات الصفرية".

وأشار إلى أن "الاعتقال ليس أولوية الآن في ظل ظرف البلاد المعقد، ويؤدي إلى استقطاب غير حميد"، وفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول".

ومنذ الأربعاء، لم يتسن الحصول على تعليق من السلطات السودانية بشأن توقيف الحاج.

غير أنه في وقت سابق، أعلن حزب المؤتمر الشعبي، الذي أسسه الزعيم الإسلامي الراحل حسن الترابي، اعتزامه التصدي بالوسائل السياسية والقانونية لتوقيف أمينه العام، ضمن تحقيقات في انقلاب عام 1989.

والأسبوع الماضي، أعلنت اللجنة القانونية لتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"، التي قادت الحراك الشعبي بالبلاد، أن النيابة أمرت بالقبض على الحاج لدوره في تدبير انقلاب 1989، الذي أوصل عمر البشير إلى الحكم.

وأصبح الحاج مطلوبًا للعدالة للاشتباه في دوره بالإطاحة بحكومة الصادق المهدي، عام 1989، عبر تنظيم "الجبهة الإسلامية" (المؤتمر الشعبي لاحقًا)، بزعامة الترابي.

وتقدم محامون سودانيون، في مايو الماضي، بعريضة قانونية إلى النائب العام في الخرطوم، ضد البشير ومساعديه؛ بتهمة "تقويض النظام الدستوري عبر تدبيره الانقلاب العسكري عام 1989".

وأجبرت احتجاجات شعبية منددة بتردي الوضع الاقتصادي قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، على عزل البشير من الرئاسة.
 
 

إقرأ ايضا