الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

إخواني شهير: هاجموني لتأثري بحريق كاتدرائية نوتردام

نوتردام
استنكر القيادي الإخواني محيي عيسى حملة الهجوم عليه بسبب تأثره بحرق كاتدرائية " نوتردام" في باريس الإثنين الماضي.
وكتب عيسى على حسابه في فيسبوك : " بالأمس تحدثت عن حريق كاتدرائية باريس وتأثرى الشديد لفقدان تحفة معمارية تاريخية يذورها الملايين فى كل عام".
وأضاف أن البعض غضب وخلط الأوراق متحدثا عن حروب مضى عليها قرون وعن تدمير مسجد حلب التاريخى ورغم أن لى عشرات المنشورات تتحدث عما فعله سفاح سوريا وميليشيات إيران وروسيا وحزب الله إلا أننى لا أرى أى تضارب فى تأثرنا بحرق معلم تاريخى"، بحسب قوله.
وتابع عيسى قائلا : " إن الله جميل يحب الجمال " ، منوها أن تذوق الجمال وتفهم القيم الإنسانية المشتركة من تمام الإيمان، والله عز وجل جميل خلق الكون كله بنفحة من جماله وزين سماءه نجوما وقمرر منيرا".
وأشار إلى أن الصحابة رضوان الله عليهم وأسلافهم فتحوا الأمصار ورأوا ما فيها من آثار وتاريخ فحافظوا عليها ولم يقتربوا منها رغم ما فيها من صور وتماثيل.
وأوضح أنه عندما قامت الخلافة العثمانية وهى من العجم قام سلاطينها بالاهتمام بالفن المعمارى بالمساجد،  ويبدو أن العرب بطبيعتهم لا يتذوقون هذا الجمال، حيث أقام العثمانيون مئات المساجد تحمل لمسات الجمال فى تصميمها وألوانه، مستدلا بمسجد آية صوفيا يقف شامخا فى إسطنبول ليشهد أن المسلمين يملكون أيضا هذا الإبداع الجمالى.
وكان عيسى قد كتب أمس منشورا على حسابه الفيسبوكي قائلا : "كاتدرائية باريس تُحفة معمارية انبهرت بألوانها وتصميمها، فى أول زيارة لى إلى باريس عام 1995، مؤكدًا أن حرقها لا شك خسارة لتراث أثرى ملك للبشرية".
وعقب كتابته المنشور جاءت تعليقات من بعض متابعيه، حيث كتب أحد النشطاء قائلاً: "مكان أعد ليشرك فيه بالله الواحد الأحد.. هل يحزن مسلم على تدميره"؟
وعلق آخر: "الأكثر عظمة وانبهار مساجدنا في سوريا.. تهدم علي رؤوس مصليها".
وكتب أيضًا أحد المعلقين ساخرًا: "ياعم صلي على النبي".
يأتي هذا عقب حريق ضخم اندلع الإثنين الماضي  تسبب في حالة من الحزن الشديد على الفرنسيين فى أعقاب الحريق الذى نشب بالكاتدرائية التاريخية بالعاصمة باريس.
وحرص عشرات الفرنسيين على المشاركة فى وقفة صامتة للتعبير عن حزنهم جراء هذا الحادث الأليم الذى ألمّ بهم.
 

إقرأ ايضا