الشبكة العربية

الجمعة 23 أغسطس 2019م - 22 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

إخواني شهير لمحمود حسين: رابعة ليست ملحمة.. تجمع لقيادة فاشلة

قيادي إخواني
استنكر القيادي الإخواني والبرلماني السابق محيي عيسى ما يصدر عن محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان، حول فض اعتصام رابعة، والتي يصفها حسين بأنها " ملحمة".
وكتب عيسى على حسابه في فيسبوك : "  بل هى أخس وأندل معركة.. فى ذكرى مقتلة رابعة يتحفنا سعادة الأمين العام للجماعة بوصف ما ارتكب فيها من مجازر بأنها أشرف ملحمة فى تاريخ مصر".
وأضاف عيسى أنه بغض النظر عن محتوى الاحتفالية فإن الشعب المصرى يتفرد دون باقى شعوب العالم لاحتفالات بالنكبات والهزائم، وهو قد يكون متأثرا بالتراث الشيعى فى احتفالات الكربلائية.
وتابع قائلا : فى العهد الناصرى خرج الشعب يحتفى ويهتف بحياة الزعيم المهزوم، منوها أن رابعة لم تكن ملحمة يا سعادة الأمين بل كانت كارثة قام فيها النظام بأبشع ما شهدته البشرية.
وأكد عيسى أنه تم فيها أيضا التغرير بالشباب والشيوخ والنساء والأطفال وتلقينهم الوهم وإسقاط الآيات فى غير موضعها وحثهم على الثبات والصمود تحت مسمى انتصار الإيمان على القوة وأنه "كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة"،  وهو ادعاء مضلل فلم تكن رابعة معركة حربية بل كانت اعتصاما سلميا أمام قوة عاصمة لا ترحم.
وتساءل عيسى قائلا : من حقنا أن نسأل من صاحب فكرة الاعتصام فى هذا المكان الكارثى ومن ساهم فى شحن الشباب وسمح للنساء بالتواجد مع أطفالهن الرضع
جرائم النظام لا تعفى القائمين على اعتصام رابعة من المسئولية الأخلاقية ، مضيفا أن رابعة ستظل علامة وبيان لجرائم النظام الفاشل.. ولغباء وتهور القيادات المتواجدة فى رابعة.
واختتم حديثه قائلا : رابعة لم تكن أبدا أشرف ملحمة.. بل أخس مواجهة بين قوة عاصمة وقيادات فاشلة .. رحم الله من استشهد وفرج الله كرب المعتقلين.
وانتقد بعض متابعي عيسى منشوره عن ذكرى رابعة، حيث وجه له بعض متابعيه سؤالا : " كتبت انت فى مقال سابق.. إنك كنت أنت وأبناءك فى رابعة فهل كنت من الشباب المشحون أم من القيادات المتهورة".
ورد عيسى قائلا : " لم أكن موجودا ولم أقل ذلك بل تواجد أبنائى وهم لهم حرية الاختيار التامة ولم أملك لهم إلا النصيحة والدعاء سافرت من مصر يوم 28 يونيو بعد ما بذلت ما بوسعى من النصح وتبين لى أن القوم أصابهم طيش من العتاد والثقة وكان تفكيرهم أقرب إلى المراهقة السياسية لطلبة الثانوى والجامعات".
 

إقرأ ايضا