الشبكة العربية

الأحد 05 يوليه 2020م - 14 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

إخواني شهير لقادة الجماعة : لابد من استراحة .. وعدم اتباع " أجندة الشيطان"

محمود حسين
طالب القيادي الإخواني أشرف عبد الغفار قادة الجماعة بضرورة الوقوف مع النفس، وقفة جادة وحاسمة لتقييم الوضع والمرحلة، وذلك بالتزامن مع وباء كورونا الذي اجتاح العالم.
وأضاف القيادي الإخواني على حسابه في فيسبوك  أنه الآن في زمن الكورونالماذا لا نأخذها استراحة محارب و نعيد التفكير في كل شئ إلا ثوابت الغسلام.
وتساءل : أننا لا نعرف متى يعبر العالم هذه الأزمة و لكن يقينا ستحدث متغيرات دراماتيكية علي مستوي الدول و الشعوب و التجمعات الدولية و الإقليمية و الشعبية.
وأوضح أنه مام كل هذا أن تصر علي نفس النهج و كأن شيئا لم يحدث و تستخدم نفس الأدوات ونفس الوسائل و نفس الأفراد و نفس العقلية و نفس المنهجية، والتي ثبت عدم ملائمتها للواقع المفروض و عدم قدرتها علي التفاعل الإيجابي، فهنا تكون قد رسمت لنفسك طريق النهاي.
وأضاف أيضا: ومرة أخري جماعة الإخوان المسلمين ليست ملكا لأحد بل هي ملك الأمة و ملك أفرادها و كل من انتمي إلي مدرستها و كل من تبني منهاجها الأصيل و كل من دافع عنها و كل من شاركها المسيرة.
وتابع قائلا : في السجون هناك من يقبع مع الإخوان و لم يكن يوما في تنظيمهم و لكنه دافع عن حقهم الذي هو حقه، ومنهم من هاجر لوقوفه معهم و منهم من فقد مالا وشتت شمله ومنهم المطارد في بلده مثله مثل الإخوان و العدو لا يفرق بيننا و يرانا جميعا في سلة واحد و نمثل خطرا عليه وعلي بقائه.
وأشار القيادي الإخواني إلى أن هؤلاء جميعا شركاء في رسم مستقبل الجماعة و المسيرة الاسلامية فنبدأ في لم شملنا و جمع شتاتنا و نمد أيدينا إلي رفاق الطريق فسنجد أيديهم ممتدة إلينا علي مد البصر وهذا هو الأولي و الصحيح.
وشددا في حديثه : مرة أخرى اليوم و ليس غدا علينا أن نراجع أنفسنا و خططنا ووسائلنا و نغير كل ما و من يحتاج إلي تغيير دون أن نغير ثوابتنا التي لا تزيد عن ثوابت الإسلام قيد أنملة.
كما أشار عبد الغفار إلى أن الفشل في مرحلة من المراحل ليس سبة و لا جريمة و لكن الجريمة التي تصب في مصلحة أجندة الشيطان هو الإصرار علي عدم الاعتراف بالخطأ و عدم محاولة إصلاح ما فسد و العناد بأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان.
 

إقرأ ايضا