الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

إخواني شهير: ضياع فلسطين مؤكد .. ما لم يتراجع الإسلاميون عن هذا الأمر

محيي عيسى
قال القيادي الإخواني والبرلماني السابق محيي عيسى إن الأمة تمر فى مرحلة التيه والهوان،  وما لم تغير النخب والمصلحون من أولوياتهم ويتخلوا عن النرجسية والمصالح الشخصية.
وأضاف : وما لم يغير الإسلاميون وفى قلبهم الإخوان من فكرهم نحو العالم الجديد ويكفوا عن استرجاع التاريخ وتسويقه فى محاربة الصهاينة على اعتباره تاريخا مجيدا رغم هزائمنا فيه - حرب 1948- ، فقد تنحدر الأمة إلى هِوة سحيقة تصل تهوى بها إلى مكان سحيق لا تخرج منه إلا بعد حقبة من الزمن.
وتساءل عيسى : لماذا تراجع الاهتمام الشعبى بقضية فلسطين، منوها أن هذا التراجع الكبير ظهر جليا في موقفين أخيرين أولهما : فيما يسمى "صفقة القرن".
والثانى:  مقابلة رئيس المجلس السيادى السودان مع رئيس وزراء الكيان الصهيونى.
وأوضح أنه فى الحالة الأولى ورغم فداحة الصفقة والجانب الكارثى فيها، إلا أن رد الجماهير كان سلبيا للغاية ، حتى رأى النخب السياسية كان ضعيفا ولا يتناسب مع الحدث.
الأمر الثانى:  هو مقابلة رئيس المجلس السيادى السودانى مع رئيس وزرا ء الكيان الصهيونى، حيث كان فى الماضى لو تمت هذه اللقاءات سرا ثم تم الكشف عنها، إلا ويسارع الجانب العربى بنفيها خشية من الجماهير.
وتابع قائلا : الآن تتم هذه المقابلة علنا ويعترف بها ويبررها الجانب السودانى بل تجد ترحيبا من حمدونى رئيس الوزراء ومن قطاع كبير من الشباب السودانى.
وأوضح عيسى أن التغيير الحادث فى المشهد العربى ليس وليد الصدفة بل هو تراكمات 9 سنوات من بعد ما يسمى الربيع العربى والذى لا شك ساهمت دوائر استخباراتية أمريكية فيه إلى حد كبير حتى تأتى بجيل من الرؤساء أكثر انصياعا وعمالة.
كما ساهم الوضع السياسى والاقتصادى فى انكفاء الجماهير العربية على همومها وانشغالها بالصراع الداخلى، وتنامت فكرة الدولة القطرية على حساب الانتماء العربى والإسلامى.
من ناحية أخرى بحسب رؤيته يقول : ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي من الفيس بوك وتويتر فى تفريغ شحنات الغضب عند البعض فى كلمات يشعرون بعدها أنهم قد أدوا دورهم فى القضية.
وأشار عيسى إلى أن الفلسطينيين قد ندموا على عدم السير فى ركاب السادات والقبول بحل الدولتين على ارض ما قبل 1967 ووقتها لم يكن الكيان الصهيونى بهذا العنفوان بعد أن كسر الجيش المصرى غروره فى حرب أكتوبر، مضيفا أخشى لو صارت الأمور على ما هى عليه وندعو الله ألا يحدث ذلك أن يضيع ما بقى من أرض فلسطين.
 

إقرأ ايضا