الشبكة العربية

الجمعة 30 أكتوبر 2020م - 13 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بسبب كورونا..

أول مبادرة لإطلاق سراح المعتقلين مقابل تخلي الإخوان عن هذا الأمر

عبد الماجد
أطلق المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية أول مبادرة لمحاولة إنقاذ السجناء والمعتقلين، من السجون خوفا من إصابتهم بفيروس كورونا.
وأضاف عبد الماجد على صفحته الرسمية على فيسبوك :" هذه مبادرتي للمعتقلين.. " ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".
وقال عبد الماجد : أناشد إخواننا من قيادات جماعة الإخوان -خارج مصر أو داخلها معتقلين أو أحرارا- أن يسعوا لإنقاذ أرواح أبنائهم المعتقلين من خطر الوباء القاتل بأن يعلنوا أن جماعتهم في مصر تخلت عن فكرة المنافسة على الحكم ولو مستقبلا.. وذلك في سبيل تسهيل خروجهم من السجون.
وتابع قائلا : كما أطالب من يتولون الحكم في البلاد بإطلاق سراح المعتقلين لعل ذلك يكون سببا في رفع البلاء الذي لا طاقة لأحد به.
وتساءل عبد الماجد  :" إذا كان النظام غشيما لدرجة أنه لا يفكر في إنقاذ 60 ألف معتقل يمكن أن تجتاحهم الكورونا خلال أسابيع، فإن قيادات هؤلاء المعتقلين قساة غلاظ بحيث لم يدفعهم الخطر المحدق بأبنائهم للبحث لهم عن مخرج وسط هذا البلاء الذي قلب العالم رأسا على عقب.. لكنه على ما يبدو قد فشل في تحريك هممهم.
من جانبه طالب القيادي بالجماعة عبود الزمر أيضا بضرورة إطلاق سراح المعتقلين.
وأضاف على حسابه في تويتر :" تنص لوائح مصلحة السجون على أنه فى حالة حدوث الزلازل أو الحرائق أو الفيضانات، فإنه تفتح أبواب السجون ويتم تفريغها، لأنه لا يجوز التمسك بتنفيذ أحكام السجن على المواطنين مع احتمالية إزهاق أرواحهم ، بسبب الكوارث الطبيعية، فليتدبر".
وأوضح أنه لا خطر من الإفراج عن المعتقلين، بل أصبح الخطر في استمرار احتجازهم مع احتمالية تفشي فيروس كورونا، فلزم إطلاق السراح مع اتخاذ الضمانات اللازمة ،وهو قرار قانونى وإنسانى يحمد للمسؤولين إن هم أقدموا عليه.
 

إقرأ ايضا