الشبكة العربية

الثلاثاء 04 أغسطس 2020م - 14 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

أول رد للدفاع الليبية عقب استهداف قاعدة الوطية

الوطية
في حادث يعتبر هو الأول من نوعه، استهدفت طائرتان إحداهما حربية والأخرى مسيرة، مواقع داخل قاعدة الوطية العسكرية غربي ليبيا، التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا..
وبحسب مصادر صحفية فإن الطائرتين انطلقتا من قاعدة الجفرة جنوبي البلاد، وأن القصف أسفر عن إعطاب منظومة للدفاع الجوي لكن دون وقوع خسائر بشرية.
ونقلت رويترز عن مصدر عسكري تابع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أن طائرات حربية قصفت الليلة الماضية قاعدة الوطية التي استعادتها الحكومة الليبية في الآونة الأخيرة.
بينما أفاد أحد سكان مدينة الزنتان القريبة أن دوي انفجارات سمع من ناحية القاعدة.
ويعتبر استعادة حكومة الوفاق الوطني السيطرة على قاعدة الوطية في مايو الماضي هو بداية الانهيار لقوات حفتر الذي استمر 14 شهرا على العاصمة بهدف انتزاع السيطرة عليها وبداية لتراجعه.
وتحشد حكومة الوفاق الوطني وقوات حفتر قواتهما على الخطوط الأمامية الجديدة بين مدينتي مصراتة وسرت. كما تحذر مصر من أن أي محاولة مدعومة من تركيا لانتزاع السيطرة على سرت، التي سيطرت عليها قوات حفتر في يناير الماضي، قد تؤدي إلى تدخل مباشر من جيشها.
وفي أول تعليق من قبل حكومة الوفاق قال وكيل وزارة الدفاع صلاح النمروش إن الطيران الأجنبي الداعم لحفتر جاء كمحاولة فاشلة للتشويش على انتصار قواتنا الباسلة على الأرض.
وأضاف النمروش أن استهداف أي منشآت حيوية ضمن حدود ليبيا هو تأكيد استمرار بعض الدول في المراهنة على العدوان على الحكومة الشرعية، منوها أن الرد على انتهاك سيادة الأجواء الليبية سيكون في الوقت والمكان المناسبين.
 

إقرأ ايضا