الشبكة العربية

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020م - 05 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

أول رد فعل للأرجنتين على طلب التحقيق مع "بن سلمان"

c50f43a393e2376fb7b1e9f8fdca7a2a1c4d18a7

نسبت صحيفة "الجارديان" البريطانية إلى مصدر في مكتب الإدعاء العام الأرجنتيني، راميرو جونزاليز، قوله إن ممثلي الإدعاء في الأرجنتين يدرسون إمكانية توجيه اتهام إلى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في حال مشاركته في قمة مجموعة العشرين ببيونس آيرس.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاضي الفيدرالي آرييل ليخو، أحال الرسالة والمستندات التي قدمتها منظمة "هيومن رايتس وتش" إلى مكتب المدعي العام راميرو جونزاليز.

غير أن مصدرًا في مكتب الرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، قال إنه يرفض التعليق على احتمالية اعتقال محمد بن سلمان، إذا وصل إلى الأراضي الأرجنتينية، وفق الصحيفة ذاتها.

واستدرك قائلاً: "لا يمكننا التعليق على ذلك، كل ما يمكننا قوله إن حضور محمد بن سلمان لا يزال قائما، ولم نتلق أي معلومات معاكسة حتى الآن".

في الوقت الذي نقلت فيه صحيفة "كلارين" الأرجنتينية عن مصدر في مكتب المدعي العام الأرجنتيني، إن "تنفيذ هذا الأمر صعب للغاية في الوقت الحالي".

وتابع: "جريمة قتل خاشقجي قد لا تعتبر جريمة ضد حقوق الإنسان، من الصعب على العدالة الأرجنتينية أن تقبل ولايتها القضائية في جريمة وقعت في دولة أخرى".


كانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، ومقرها نيويورك، قالت إن السلطات القضائية الأرجنتينية بدأت في النظر في الطلبات المتعلقة بدور ولي العهد السعودي فيما يعتقد أنه "جرائم حرب" تم ارتكابها من قبل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، بالإضافة إلى عمليات التعذيب التي قام بها مسؤولون سعوديون.

وأوضحت أن ذلك سيتم قبل مشاركة محمد بن سلمان في قمة مجموعة العشرين في بيونس آيرس في 30 نوفمبر 2018.

وأشارت إلى أنها قدمت في 26 نوفمبر، طلبًا إلى القاضي الفيدرالي الأرجنتيني، آرييل ليخو، وقدمت له كافة المستندات المتعلقة بالانتهاكات المزعومة للقانون الدولي، التي ارتكبت في حرب اليمن، واحتمالات تورطه في مزاعم خطيرة تتعلق بالتعذيب، وغيره من ضروب إساءة معاملة المواطنين السعوديين، بما في ذلك مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وفقا لما نقلته المنظمة.

وقال كينيث روث، المدير التنفيذي لـ "هيومن رايتس ووتش": "ينبغي على سلطات الإدعاء الأرجنتينية أن تدرس دور محمد بن سلمان في جرائم الحرب المحتملة التي ارتكبها التحالف الذي تقوده السعودية منذ عام 2015 في اليمن".

وتابع: "حضور ولي العهد في قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس قد يجعل المحاكم الأرجنتينية وسيلة للانتصاف لضحايا الانتهاكات غير القادرة على التماس العدالة في اليمن أو المملكة العربية السعودية".

وقالت كذلك سارة ليا ويتسون، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة: "قدمنا هذه المعلومات لممثلي الادعاء في الأرجنتين على أمل أن يحققوا في تورط ومسؤولية محمد بن سلمان عن جرائم الحرب المحتملة في اليمن وكذلك تعذيب المدنيين، وبينهم الصحفي جمال خاشقجي".


وأوضحت "هيومن رايتس ووتش" أن الدستور الأرجنتيني يعترف بالولاية القضائية العالمية لجرائم الحرب والتعذيب، وهو ما يعني أن السلطات القضائية الأرجنتينية مخولة بالتحقيق في تلك الجرائم ومحاكمتها بغض النظر عن مكان ارتكابها.
 

إقرأ ايضا