الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

أول رد تركي على الاتفاق بين ⁧‫مصر‬⁩ واليونان حول الحدود البحرية

تركيا

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، استعداد بلاده للتفاوض دون شروط مع اليونان وقبرص حول الأزمة في شرق المتوسط، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن تصرفات أثينا الفردية وتوقيعها اتفاقية ترسيم الحدود مع مصر سببًا في الصراعات الحالية.

وقال جاويش أوغلو، خلال اجتماع لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الأوروبي، لمناقشة تطورات الوضع في البحر المتوسط، اليوم الخميس: إن "تركيا مستعدة للانخراط في المفاوضات ولخفض التصعيد ونحن نعتقد أن الحوار والمصالح المشتركة هي الأهم في علاقتنا".

وأضاف: "الصراعات تحدث الآن بسبب الأفعال الفردية من قبل اليونان بعد اتفاق مع مصر حول الحدود البحرية".

"دعت بروكسل إلى فرض عقوبات"... اليونان توجه رسالة واضحة إلى تركيا
وتابع أن "الاتحاد الأوروبي لطالما كان وسيطًا لجميع الصراعات في منطقة البحر المتوسط ولكنه أصبح أخيرا جزءًا من المشكلة".


وتصاعد التوتر في شرق المتوسط بين تركيا واليونان، العضوين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بشأن النزاع على حقوق كل منهما في موارد محتملة من النفط والغاز في المنطقة نتيجة الاختلاف في تحديد امتداد الجرف القاري لكل منهما.

وزادت فرنسا من وجودها العسكري في منطقة شرق المتوسط، على أثر هذا التوتر، وأكد ماكرون في منتصف الشهر الماضي أن تلك الخطوة تأتي بشكل مؤقت "حرصًا على احترام القانون الدولي" وذلك بعد قرار تركيا استئناف عمليات التنقيب عن النفط في المنطقة.

وتعلن حكومة جمهورية قبرص عن انتهاك تركيا المستمر لحقوقها السيادية، وعلى وجه الخصوص، تقوم أنقرة بتنقيب في المنطقة البحرية لقبرص وتجري مسحاً زلزاليًا في المنطقة الاقتصادية الخالصة وفي الجرف.

وندد الاتحاد الأوروبي مرارًا بهذه الأعمال بدورها تعلن تركيا أنها لن توقف عمليات التنقيب والحفر في الجرف القبرصي، بحجة أن القبارصة الأتراك لهم أيضًا الحق في التصرف في الموارد الطبيعية للجزيرة.

 

إقرأ ايضا