الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

أول تعليق من "السيسي" على التظاهرات المطالبة بإسقاطه

202009271025402540

علق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على المظاهرات التي شهدتها بلاده خلال الأيام الماضية، للمطالبة بإسقاطه احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية. 

وشهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية خلال الأسبوع الماضي، تظاهرات محدودة في قرى وشوارع جانبية بعيدًا عن الميادين الكبرى بالمدن، استجابة لدعوات أطلقها معارضون، أبرزهم المقاول محمد علي، تطالب برحيل السيسي، احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية وقانون يسمح بإزالة عقارات مقامة دون تراخيص.

وقال السيسي خلال افتتاح أحد المشاريع الأحد: هوا ده الحال الصور اللي بتشوفوها دي، نصلحه ولا نسيبه، نصلحه.. طيب على حساب الناس ولا على حساب الدولة، يهمني أقول حاجة واحدة بس براهن على الناس.. على المصريين، مش قعدوا الكام أسبوع اللي فاتوا يولعوا الدنيا ويستغلوا المواقف الصعبة اللي نعملها، يا نعمل يا نسكت ونشوف المنظر ده وتبقى دي بلدنا، نصلح هيبقى فيه ظروف صعبة.

وأضاف: "هما بيختاروا الظروف الصعبة علشان يشككوا المصريين في اللي إحنا بنعمله وإن ده ضدهم وعلى حسابهم، لا والله، ده رهان عليكم وبقول إنكم مقدرين وبتتحملوا، الشعب والدولة حاجة واحدة، محدش يدخل بينا".

والأحد الماضي، دعا محمد علي، إلى تنظيم احتجاجات يومية، ضد النظام السياسي بمصر. وتباينت وسائل الإعلام في تقدير حجم وانتشار التظاهرات، إذ اعتبرها إعلام حكومي "محدودة للغاية"، فيما وصفها إعلام معارض بـ"كاسرة لحاجز الخوف". 

واعتبر السيسي أن الوجه الحقيق لمن يتحدثون عن التغيير في مجتمعاتنا هو "التدمير والخراب وتهجير أهل الأوطان". واستدرك قائلاً: هما بيقولوا التغيير، وبقول ده وجه هما بيقدموه للناس، لكن الوجه الحقيقي تدمير الناس والدول بدعاوى كاذبة وزائفة بتزييف الوعي.

وتابع: هتقولي هتفضل تتكلم في الموضوع ده علطول.. أه هفضل أتكلم طول ما أنا في مكاني، علشان نعرف الخراب اللي بيعملوه في العالم ويشردوا ملايين الناس، ويخربوا العالم ويقولوا هنجيب ليكم الدولة اللي بيقولوا عليها.. والله لن تقوم دول حتى على منهج ديني يكون أساسها تخريب وتدمير الدول".

ومضى السيسي قائلاً: "ده ميرضيش ربنا، ناس كانت عايشة مستقرة نهجرهم ويعيشوا لاجئين الطفل اللي عنده 10 سنين وعايش في المعسكرات وبقى 20 سنة هيبقى إيه دلوقتي.. هيبقى إيه ويشتغل إيه.. هيشتغلوا في ليبيا، ولو مخدناش بالنا ييجوا يشتغلوا في مصر، يدمروا مصر، الموضوع كبير أوي مش على قد الظروف الاقتصادية الصعبة ومعاناة الناس، طيب الناس كانت بتعاني قبل كده ممكن، طيب وقتها المعاناة أكتر ولا دلوقتي، دلوقتي أكتر، علشان كده بقول للإعلام أنتم أداة التنوير الحقيقية لتشكيل وعي الناس، والتعليم أنتم الأساس في بناء فهم صحيح لأودلانا".
 

إقرأ ايضا