الشبكة العربية

الجمعة 23 أغسطس 2019م - 22 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

أول تعليق من إلهان عمر على منعها من دخول إسرائيل

إلهان عمر الكونجرس الحجاب

في أول تعليق لها، على منعها من دخول إسرائيل، وصفت نائبة الكونغرس الأمريكي، إلهان عمر، اليوم الخميس، القرار إ بـ"إهانة للقيم الديمقراطية".


وأضافت "عمر" أنه لم يكن مفاجئا لها قرار منعا من دخول الأراضي الأسرائيلية، وذلك بالنظر إلى مقاومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لجهود السلام، بحسب رأيها، وفقا لرويترز.

وأردفت: "ما يدعو للسخرية في اتخاذ ’الديمقراطية الوحيدة’ في الشرق الأوسط لهذا القرار هو أنه إهانة للقيم الديمقراطية وأيضا رد قاس على زيارة مسؤولين حكوميين من بلد حليف".

وتأتي تصريحات إلهان عمر، بعد قرار الحكومة الإسرائيلية، بمنع الدخول إلى أراضيها، مع زميلتها في الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب.

يذكر أن إلهان عمر الصومالية الأصل، وطليب الفلسطينية الأصل، عضوان في الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، وتنددان بسياسة إسرائيل ضد الفلسطينيين، وتزعم إسرائيل أنهما "معاديتان للسامية".

وكان رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، صرح بأن بلاده "تحترم الكونغرس الأمريكي لكن زيارة النائبتين رشيدة طليب وإلهان عمر تهدف إلى إلحاق الضرر بإسرائيل".


وأكد نتنياهو في بيان "لا يوجد بلد في العالم يحترم الولايات المتحدة والكونغرس الأمريكي أكثر من إسرائيل، لكن برنامج الرحلة أظهر أن نية النائبتين هي إلحاق الضرر بإسرائيل"، بحسب "رويترز".

وأضاف نتنياهو أنه إذا قدمت رشيدة طليب وهي من أصل فلسطيني طلبا لزيارة أسرتها في الضفة الغربية المحتلة لأسباب إنسانية فإن إسرائيل ستنظر في طلبها ما دامت تتعهد بعدم الترويج لمقاطعة إسرائيل.


وكانت القناة "الثانية عشرة" الإسرائيلية قد أفادت بأنه "تقرر منع النائبتين المسلمتين، الفلسطينية الأصل رشيدة طليب، والصومالية الأصل إلهان عمر، من الدخول إليها في زيارة كان من المتوقع أن تبدأ بعد غد السبت".

وأضافت القناة بأن "القرار بمنعهن اتخذه وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي، وقد تم تحويله إلى الجهات القانونية للمصادقة عليه تمهيدا لإعلانه بشكل رسمي".

وقالت القناة بأن "السلطات الإسرائيلية تبحث في كيفية إثبات أن طليب وعمر تؤيدان مقاطعة إسرائيل، من أجل منع زيارتهما إلى البلاد بذريعة قانونية، بموجب التعديل على قانون الدخول إلى إسرائيل، الذي يمنع دخول أشخاص عبّروا عن تأييدهم لحركة المقاطعة، كما بحثت السلطات إمكانية حصر زيارتهما في الضفة الغربية ومنعهما من الوصول إلى القدس وزيارة المسجد الأقصى".

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، اليوم الخميس، إن قرار إسرائيل منع زيارة النائبتين الديمقراطيتين إلهان عمر ورشيدة طليب "مخيب للآمال بشدة" ودعتها للتراجع عن القرار.

وقالت بيلوسي "منع إسرائيل دخول النائبتين طليب وعمر مؤشر على الضعف ودون منزلة دولة إسرائيل العظيمة".

يشار إلى أن إسرائيل، أعلنت في شهر يوليو/تموز، عن سماحها لعضوتي مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب بدخول أراضيها، وذلك بعد أنباء عن إمكانية رفض رئيس حكومة تسيير الأعمال بنيامين نتنياهو منحهما تأشيرة دخول.
وأفادت قناة "أي 24 نيوز" الإسرائيلية وقتها بأن "السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون درمر أعلن الجمعة أن إسرائيل ستسمح بدخول عضوات الكونغرس من الحزب الديمقراطي إلهان عمر ورشيدة طليب، المعروفات بآرائهن المناهضة لإسرائيل الدخول إلى أراضيها. ومن المقرر أن تزرن إسرائيل خلال فصل الصيف".

وقال السفير درمر في بيان "من منطلق الاحترام للكونغرس وللصداقة العميقة بين إسرائيل والولايات المتحدة، إسرائيل لن تمنع دخول أي عضو في الكونغرس إلى أراضيها".

وأشارت القناة نقلا عن مصادر سياسية كانت تطرقت قبل أيام إلى إمكانية رفض نتنياهو منح طليب وعمر التأشيرة لدخولهما إسرائيل.

ولفتت صحيفة "هآرتس"، إلى أنه "بالرغم من أن وزارة الشؤون الاستراتيجية، مخولة باتخاذ القرار بمنع دخول أشخاص إلى البلاد عبروا عن دعمهم لحملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها والدعوة لفرض عقوبات عليها، إلا أن في حالة عمر وطليب سيترك القرار لنتنياهو متجاوزا صلاحية الوزارة، لما يحمله القرار من أبعاد سياسية قد تؤثر على "صورة إسرائيل" في الخارج.

وأوضحت الصحيفة أن "القانون الإسرائيلي يخول وزارة الخارجية بتقديم توصيات لوزارة الشؤون الاستراتيجية، المكلفة بإنفاذ القانون في هذا الشأن، حول دخول كبار المسؤولين الذين قد يؤدي منعهم من الدخول إلى البلاد إلى الإضرار بعلاقات إسرائيل الخارجية".

 

إقرأ ايضا