الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

أول تعليق لـ "الدويلة" بعد إخلاء سبيله

الدويلة
قال المحامي والبرلماني الكويتي السابق ناصر الدويلة، إنه قضى 48 ساعة محجوزا على ذمة النيابة، لكنه كان معززا مكرما بين ضباط وأفراد بلده.
وكتب الدويلة في أول تعليق له عقب إخلاء سبيله على حسابه على تويتر: " من فضل الله و رحمته أفرجت النيابة العامة عني و كان جهاز أمن الدولة قد أحالني للنيابة بسبب ألم بالغ أصاب الإخوة في السعودية من تغريدة قلت فيها "اهربي يا شاكيرا" .. أشكر كل الإخوة في بقاع العالم الذين تألموا لحادثة توقيفي ٤٨ ساعة كنت فيها معززا مكرما مع أبنائي ضباط و أفراد أمن الدولة.
وأضاف الدويلة : سأستقبل الإخوة الزائرين اليوم من صلاة المغرب وحتى الساعة العاشرة ليلا ، وأنا في غاية الامتنان لكل من سأل عني أو اتصل أو ذكرني في ظهر الغيب.
وتابع قائلا : " يا زارع الشوك في دربي ليوهنني.. إني أرى الشوك بعضا من رياحينِ"، منوها أنني سأبقى مخلصا لوطني الكويت و لمبادئي ورغم كبر سني إلا أنني احمل روح الشباب الثائر".
واختتم حديثه قائلا : "سيكون استقبالي في ديواني في العارضية ق ١ ش ٣ منزل ١٥ اليوم من بعد صلاة المغرب الى الساعة العاشر ليلا.. الله يحييكم".
وكانت النيابة العامة قد أخلت سبيل المحامي ناصر الدويلة في قضية أمن الدولة"، وذلك بعد اعتقال دام مدة يومين، على ذمة تهمة وجهت له في قضية تتعلق بالإساءة للسعودية.

 

إقرأ ايضا