الشبكة العربية

السبت 04 أبريل 2020م - 11 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

"أمر مخجل"... أول تعليق لوزير خارجية أمريكا على ما حدث مع المذيعة

بومبيو

أصدر وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، بيانا رسميا، اليوم السبت، بشأن انسحابه من مقابلة إذاعية، واتهام مذيعة له بتوبيخها وسبها. 


واتهم "بومبيو" في بيانه، المذيعة، التي أجرت معه اللقاء، بالكذب، ووصف ما فعلته بأنه "مخجل"، بحسب شبكة "إن بي سي" الأمريكية.


وقال: "لقد كذبت مراسلة محطة راديو "إن بي آر"، ماري لويز كيلي، علي مرتين، الأولى في الشهر الماضي، أثناء إعدادنا للمقابلة، والثانية بالأمس، عندما وافقت على عدم تسجيل ما دار بعد اللقاء".


وتابع بومبيو: "إنه لمن المخجل أن هذه المراسلة اختارت أن تنتهك القواعد الأساسية للصحافة واللياقة".

ولم يعترض وزير الخارجية الأمريكية، في بيانه الصادر اليوم، على مزاعم مراسلة محطة راديو "إن بي آر"، بأنه شتمها ووبخها، بعد إلغائه المقابلة.

وأكدت المذيعة، ماري لوي كيلي، أنها أبلغت مكتب مايك بومبيو، أنها تنوي أن تسأله بشأن إيران وأوكرانيا، خلال مقابلتهما، كما شددت على أنها لم توافق على عدم تسجيل أي شيء من المقابلة.

وصب وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، جام غضبه على مقدمة البرامج، ماري لويز كيلي، خلال مقابلة مع محطة راديو "إن آر بي"، بعد أن طرحت سؤالا عن أوكرانيا.

وقامت الصحفية خلال المقابلة بتغيير الموضوع، وسألت عما إذا كان من الواجب الاعتذار من السفيرة الأمريكية السابقة في كييف، ماري يوفانوفيتش، ورد بومبيو: جئت لأتحدث عن إيران، وأضاف: أعلم ما كانت سياستنا تجاه أوكرانيا خلال السنوات الثلاث، وأنا فخور بالعمل الذي أنجزناه، بحسب ما نقلته صحيفة "ذي غارديان".

وبعد انتهاء المقابلة قام بومبيو وانحنى ثم نظر إلى المقدمة لمدة عدة ثوان بصمت وغادر، وبعد وقت قليل تم استدعاء المقدمة للتحدث مع وزير الخارجية، حيث أظهر استياؤه الشديد من سؤالها عن أوكرانيا ثم سألها إن كان موضوع كهذا مهما بالفعل بالنسبة للأمريكيين.

 

وأصدرت إذاعة "إن بي آر" بيانا جاء فيه أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو شرع في الصياح، وأنه كان مستاءً من استجوابه بشأن أوكرانيا، وأنه كرر شتائمه.
جاء هذا عقب مقابلة كانت المذيعة الأميركية، ماري لويز كيلي، قد أجرتها مع بومبيو، أمس الجمعة،والتي استمرت لـ 9 دقائق، لصالح برنامج أول ثينغز كونسيدرد،  على راديو "إن بي آر".  


وأضاف البيان: سأل بومبيو المذيعة: " هل تعتقدين أن الأميركيين يبالون بشأن أوكرانيا"، وأنه استخدم الشتائم في حديثه.


كما أكدت كيلي أن بومبيو صرخ في حديثها إليها طوال المقابلة.


وأوضحت أنه طلب من مساعديه إحضار خريطة العالم، وأمر كيلي بتحديد موقع أوكرانيا، لافتة إلى أنه عندما حولت كيلي سؤالها إلى أوكرانيا في الجزء الأخير من المقابلة مع بومبيو، قال إنه وافق فقط على مناقشة موضوع إيران.


 

إقرأ ايضا