الشبكة العربية

الثلاثاء 23 يوليه 2019م - 20 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

أمريكا تعلن اكتشاف ضابطة أمريكية تتجسس لصالح إيران

جنود  أمريكا
وجهت السلطات الأمريكية اتهاما بالتجسس لصالح إيران إلى ضابطة سابقة في القوات الجوية الأمريكية، وفرضت عقوبات جديدة على عدد من الأشخاص وكيانين قالت إنهم على صلة بالحرس الثوري.

وتتهم وزارة العدل الأمريكية الضابطة السابقة مونيكا ويت بتسريب معلومات من شأنها إلحاق "أضرار جدية" بالأمن القومي الأمريكي. وأوضحت أن ويت كانت تقدم لإيران معلومات حول عملاء الاستخبارات الأمريكية.

وحسب المعلومات التي كشفت عنها السلطات الأمريكية، اليوم الأربعاء، فإن مونيكا ويت تركت الخدمة في القوات الجوية منذ عام 2008، وهربت إلى إيران في عام 2013.

وتعتبر الولايات المتحدة أن الضابطة السابقة ساعدت إيران في "التجسس السيبراني" على الاستخبارات الأمريكية، انطلاقا من معتقداتها الايديولوجية.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في سياق متصل بهذه القضية عن فرض عقوبات على منظمتين وعدد من الأشخاص.

والكيانان اللذان تم فرض العقوبات عليهما، هما شركة Net Peygard Samavat، التي تقول واشنطن إنها شنت هجمات سيبرانية ضد مسؤولين حكوميين وعسكريين، ومنظمة "الأفق الجديد"، التي تتهمها واشنطن بتنظيم مؤتمرات دولية لدعم جهود الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له فيما يتعلق بتجنيد عملاء له وجمع معلومات استخباراتية من الأجانب الذين حضروا تلك المؤتمرات.

كما تم فرض عقوبات على 6 أشخاص على صلة بشركة Net Peygard Samavat، بمن فيهم المدير التنفيذي للشركة وعدد من الأشخاص على صلة بـ "الأفق الجديد".

وتشير المعلومات التي تم نشرها اليوم إلى أن مونيكا ويت، التي كانت ضابطة في الاستخبارات التابعة للقوات الجوية الأمريكية في الفترة من 1997 إلى 2008، بدأت بالتعاون مع إيران بعد زيارتها لمؤتمرين، نظمهما "الأفق الجديد".
 

إقرأ ايضا