الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

ألمانيا تهدد بفرض عقوبات على السعودية

38645962_303

دعت الحكومة الألمانية، السعودية إلى إجراء تحقيق شفاف ومحاسبة كافة المسؤولين، وحذرت من إمكانية فرض عقوبات عليها، على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده باسطنبول.

وقالت الحكومة الألمانية في بيان، إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تحدثت هاتفيًا، مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز الأسبوع الماضي، وأعربت عن تطلعاتها في هذه القضية.

وشددت على أن ألمانيا تتطلع من الرياض، إلى إجراء تحقيق سريع يتسم بالشفافية والمصداقية، ومعاقبة كافة المسؤولين عبر مثولهم أمام القضاء.

وحذرت من إمكانية فرض عقوبات، في ضوء المعلومات الجديدة التي ستتكشف، في حال عدم إيفاء المملكة بتعهداتها (بكشف الحقيقة في قضية خاشقجي).

وأشارت إلى أن هناك "العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها بعد، رغم مرور شهر على اختفاء خاشقجي"، لافة إلى أنها تتابع عن كثب، مدى التزام السعودية بإجراء تحقيق شفاف ومحاسبة المسؤولين أمام القضاء، من عدمه.

وشددت الحكومة الألمانية على أنها مستعدة للإقدام على الخطوات المناسبة مع شركائها الدوليين، في ضوء مستجدات القضية.

وأشادت في الوقت بجهود السلطات التركية التي قالت إن جهودها "لعبت دورًا كبيرًا في التحقيق بالحادثة"، وأضافت أن "الحكومة الألمانية تدعم كافة الجهود لتوضيح هذه الحادثة بشكل تام".

وكانت ألمانيا أعلنت وقف تصدير السلاح إلى السعودية بسبب مقتل خاشقجي، وأضافت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في تصريحات سابقة: "من جانبنا قلنا بضرورة إيضاح ما لا يزال غامضا في هذه الجريمة الفظيعة، وحتى ذلك الوقت لن نسلم أسلحة إلى السعودية".

وفي 20 أكتوبر الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها، إثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداهما عن أن "فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، على ضرورة الكشف عن جميع ملابسات "الجريمة المخطط لها مسبقًا"، بما في ذلك الشخص الذي أصدر الأمر بارتكابها.

وسبق أن ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باحتمالية فرض عقوبات على السعودية، لكنه أشار من جهة أخرى إلى عدم رغبته في إفساد العلاقات الثنائية معها.
 

إقرأ ايضا