الشبكة العربية

الجمعة 22 نوفمبر 2019م - 25 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

أفغانستان تدين "أكاذيب" الإعلام السعودي بشأن علاقة قطر بهجوم طالبان

طالبان
أدان المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي، الإعلام السعودي الذي "فبرك" خبرا تضمن تصريحات منسوبة إليه ومسيئة لدولة قطر.
كانت قناة العربية وصحيفة الشرق الأوسط السعوديتان، قد نسبتا إليه قوله إن  هجوم حركة طالبان على مقر أمني في أفغانستان والذي بسببه ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مفاوضات السلام مع الحركة، "تقف وراءه قطر"
ونشر صديقي تغريدة باللغة العربية، اليوم الإثنين، هاجم بها التصريحات المفبركة التي نشرتها قناة "العربية" وصحيفة "الشرق الأوسط" أمس الأحد، إذ نقلتا عنه، كذباً، تصريحاً يقول "إنّ قطر تقف وراء هجوم طالبان".

وكتب المسؤول الأفغاني يقول: "الصحافة الطائشة، والاقتباسات غير الصحيحة تماماَ والتي لا أساس لها من الصحة ونسبت إلي، لم أصرح بهذا في مؤتمر صحفي الأمس وأنا أرفض ما تناقلته عني القناة العربية بكل شدة". 
من جهتها قالت  لولوة الخاطر المتحدثة باسم الخارجية القطرية، تعليقا على استنكار صديقي لفبركة تصريحات على لسانه ضد بلادها بالقول: "ستظل دولة قطر دائما وسيطاً موثوقا لإنهاء الحرب في أفغانستان وداعماً لأفغانستان وشعبها الشقيق".


ونفذت "طالبان" هجوماً بسيارة مفخخة في موقع أمني قرب مقر مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف الناتو في العاصمة كابل، وأسفر عن مقتل 12 شخصاً، من بينهم جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أحدهما أمريكي والآخر روماني الجنسية.

وإثر الهجوم ألغى الرئيس دونالد ترامب "مفاوضات السلام" التي يجريها منذ عام مع حركة "طالبان"، من أجل وضع حد نهائي لـ18 عاماً من النزاع في أفغانستان.

وكانت واشنطن و"طالبان" على وشك إعلان التوصل إلى اتفاق تاريخي بينهما ينهي حالة الحرب في أفغانستان المستمرة من نحو 18 عاماَ، حيث سلم المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، الاثنين الماضي (2 سبتمبر 2019)، مسودة اتفاق السلام إلى الرئيس الأفغاني، ورئيس الجهاز التنفيذي للحكومة عبد الله عبد الله، بعد مفاوضات ماراثونية احتضنتها العاصمة القطرية الدوحة منذ عام.

ونص الاتفاق على انسحاب القوات الأمريكية، البالغ عددها 13 ألف عسكري، من أفغانستان مع تحديد جدول زمني لذلك، وهذا مطلب أساس لحركة طالبان، التي ستتعهد في المقابل بعدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها ملاذاً لهجمات المتشددين على الولايات المتحدة وحلفائها. 

 

إقرأ ايضا