الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

أشهرهم "الجبالي وأبو الغار"..الممنوعون من دخول ماسبيرو

أشهرهم "الجبالي وأبو الغار"..الممنوعون من دخول ماسبيرو
استنكر الكاتب الصحفي محمد أمين عدم ظهور الرموز الوطنية ، سواء التي شاركت في ثورة يناير أو 30 يونيو على شاشات التليفزيون المصري أو الفضائيات.
وتساءل في مقال له بعنوان " الممنوعون" : سؤال إجبارى.. أين ثوار 25 يناير الآن؟.. لماذا اختفوا.. أين ثوار 30 يونيو.. ماذا بقى من الثورة فى عامها الثامن؟
وأضاف أن البعض يصفها 25 يناير بأنها انتفاضة،  ويتحدث عن مساوئها وتكلفتها.. فأين رموز ثورة 30 يونيو، مع ملاحظة أن رموز يناير هم رموز 30 يونيو، ولكن «رموز يونيو» ليسوا بالضرورة «رموز يناير»؟!.
وأكد في مقاله : بوضوح شديد، هل يمكن استضافة المستشارة تهانى الجبالى فى التليفزيون المصرى، مع أنها واجهت الإخوان؟.. هل يمكن استضافتها فى أى فضائية الآن؟.. الإجابة لا.
وتابع قائلا :  هل يمكن استضافة خالد يوسف، المخرج الذى تم اتهامه بأنه عمل فوتوشوب لثورة 30 يونيو؟.. وقس على هذا المحامي الدكتور نور فرحات، ، والدكتور محمد أبو الغار.
وتساءل أيضا هل هؤلاء ممنوعون من دخول ماسبيرو؟.. هل يستطيع أحد استضافة وزراء سابقين معروفين بالاسم؟.. هل كل هؤلاء ممنوعون بلا قرار مكتوب.
وأكد أن هذه الأسماء حين تعرض يطلبون منك أن تعتذر لهم.. هل يعقل هذا ؟.. هل تعرف أن طارق فهمى وخالد رفعت ومصطفى حجازى ممنوعون؟.. هل تعرف أن نواباً خارج 25/30 «ممنوعون»؟!.
ومضى في حديثه : فمن الذين يظهرون فى التليفزيون بالضبط؟ ومن الذين يظهرون فى الفضائيات؟.. لا تعرف.. ليست هناك قائمة بالأسماء الممنوعة.. وليست هناك أيضاً قائمة بالأسماء المسموحة.
وأوضح أمين :  لكننى يمكن أن أخمّ،  إنهم نجوم الكرة ونجوم الفن الذين ليست لهم أى مواقف سياسية.. الأسماء التى ثبت أن لها مواقف لا تظهر.. كل من كتب «بوست» سياسيا معارضاً لا يسمح له أبداً.
وأعرب عن أسفه أن الفضائيات أصبحت برامج منوعات وستات فقط،  ولا أود أن أشير إليها،  لأنها ليست الهدف بالنسبة لى على أى حال.
وأشار إلى أنه من العجيب يتحدثون عن فشل الإعلام.. ببساطة الدولة هى التى أفسدته، ثم راحت تبحث عنه وبراءة الأطفال فى عينيها، وحرقت كل رموز الإعلام،  وهم يعانون الآن من حالة اكتئاب.. يكتبون على «فيس بوك» وينتقدون كل شىء أو «يصمتون كمداً».
 

إقرأ ايضا