الشبكة العربية

الخميس 24 سبتمبر 2020م - 07 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

أشعلت مواقع التواصل.. رجل الجولاني يدوس رأس مؤذن

رجل الجولاني يهين مؤذن
اشتعلت مواقع التواصل بتعليقات غاضبة بسبب قيام أحد عناصر هيئة تحرير الشام بإهانة مؤذن في جسر الشغور.
وبحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مجموعة عناصر من الفصائل المتشددة أقدموا على ضرب وإهانة أحد مؤذني مسجد في منطقة جسر الشغور غرب إدلب.
وقامت العناصر بإذلاله أمام عائلته وأطفاله وداسوا على رأسه في مشهد مشابه لممارسات قوات الأمن التابعة لنظام بشار.
وأوضح المرصد السوري أن المجموعات المتشددة تنهى عن  ما سمته " البدعة" وتعاقب عليها، في حين اتهمت المؤذن بالتشويق قبيل أذان الفجر في رمضان.
وكانت هيئة تحرير الشام قدقامت بإحياء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مناطق نفوذها تحت مسمى  "مركز الفلاح".
و يأتي ذلك بعد مرور عامين على إنهاء  "سواعد الخير" بعد ضغط شعبي كبير عقب القيود الكثيرة التي فرضتها طوال فترة تواجدها فضلا عن الاعتقالات التعسفية وتضييق الخناق.
وقام  المرصد السوري بنشر نسخة لبعض الممنوعات التي ستعمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على فرضها.
وتضمنت الممنوعات التي حصل عليه المرصد :
منع الاختلاط في المطاعم والمكاتب وغيرها.
منع وجود امرأة غير محرم مع صاحب محل
منع بيع الرجال للألبسة النسائية
متابعة صالات الأفراح وصالات الألعاب ومنع المنكرات فيها
منع المجاهرة بالأراكيل في الشوارع والمحلات والمطاعم
منع حلاقات القزع الفاحش وإجراءات مشددة بحق الحلاقين
منع حالات التحرش والتلطيش والوقوف أمام المعاهد والمكاتب
منع المنكرات والصور الموضوعة في المحلات وغيرها ومنع الاختلاط في المعاهد.
وكان الكاتب السوري ماهر شرف الدين قد علق على واقعة إهانة المؤذن قائلا : " كلب من كلاب الجولاني يلتقط صورة لنفسه وهو يدوس ضاحكاً على رأس مؤذّن في أحد مساجد جسر الشغور أمام عائلته، والسبب -كما قيل- لأنه ارتكب "بدعةً" بتلاوة الأذكار قبل الأذان. الصورة مهينة جداً ومنتشرة بكثافة على "فيسبوك"، ولن أعيد نشرها احتراماً للضحية وعائلته."
 

إقرأ ايضا