الشبكة العربية

الإثنين 06 يوليه 2020م - 15 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

"أردوغان" يمهل نظام الأسد شهرًا واحدًا في "إدلب"

2019_8_5_15_15_25_633

أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظام الرئيس السوري بشار الأسد شهرًا واحدًا لسحب قواته إلى خلف نقاط المراقبة التركية في أدلب.

وقال أردوغان، إن استهداف الجنود الأتراك من قبل النظام السوري في إدلب، بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لبلاده، مهددًا بأنه في حال لم تنسحب قوات الأسد إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال فبراير الحالي، فإن "الجيش التركي سيضطر لإجبارها على ذلك".

وجاء ذلك بعد يومين من مقتل ثمانية عسكريين أتراك في قصف في إدلب ردت عليه تركيا، فيما اعتبر أدروغان أن "الهجوم على جنودنا في إدلب بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لتركيا في سوريا".

وتابع: "إذا لم ينسحب النظام السوري إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال فبراير الجاري فإن تركيا ستضطر لإجباره على ذلك"، وفق وكالة "الأناضول".

واستدرك أردوغان قائلاً: "من يسأل عن سبب تواجد الجيش التركي في سوريا إما جاهل أو يكنّ عداء متعمدًا للشعب والجمهورية التركية"

وأردف الرئيس التركي: "كما يقوم النظام السوري باستهداف المدنيين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، فإن الرد على انتهاكات النظام السوري بعد الآن سيكون بالرد المباشر على جنوده".

ومضى أردوغان قائلاً: "قواتنا الجوية والبرية ستتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملياتنا وفي إدلب وستقوم بعمليات عسكرية إذا ما اقتضت الضرورة".

وواصل: "كما يقوم النظام السوري باستهداف المدنيين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، فإنّ الرد على انتهاكات النظام بعد الآن سيكون مباشرًا".

وتابع: "عند تعرض جنودنا أو حلفائنا لأي هجوم، فإننا سنرد بشكل مباشر ودون سابق إنذار وبغض النظر عن الطرف المنفذ للهجوم".

وشدد بالقول على "إنّ كان من غير الممكن ضمان أمن جنودنا في إدلب، فإنه لا يمكن لأحد الاعتراض على حقنا في حمايتهم". وأشار إلى أن  "مطلبنا الوحيد من روسيا هو تفهم حساسياتنا في سوريا بشكل أفضل".
 

إقرأ ايضا