الشبكة العربية

السبت 25 مايو 2019م - 20 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

أردوغان لدول العالم: لماذا لا تصفون مذبحة نيوزيلندا بالإرهاب المسيحي؟

أردوغان


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، إن الجميع، وفي مقدمتهم الأمم المتحدة، يصفون هجوم نيوزيلندا بأنه ضد الإسلام، لكن لا يستطيعون القول إن هذا الشخص "إرهابي مسيحي".

جاء ذلك في كلمة أمام تجمع جماهيري مشترك لتحالف الشعب، الذي يضم حزبي العدالة والتنمية، والحركة القومية، في ولاية إزمير، قبيل الانتخابات المحلية المرتقبة نهاية مارس الحالي.

من ناحية أخرى انتقد الرئيس أردوغان، البرلمان الأوروبي الذي يهاجم تركيا استناداً إلى مزاعم منظمتي "بي كا كا" و"غولن" اللتين تصنفهما أنقرة إرهابيتين.

وأضاف: "ثقوا تماماً أنهم لن يترددوا دقيقة واحدة في تسليم هذا البلد إلى التنظيمات الإرهابية إذا سنحت لهم الفرصة".

وتابع أردوغان قائلاً: "فليتخذ الاتحاد الأوروبي قراراً بوقف مفاوضات انضمام تركيا إن كان بوسعه، نحن مستعدون وبالانتظار، لكنهم لا يستطيعون، وقرار البرلمان الأوروبي بهذا الصدد لا نقيم له وزناً".


وكان الرئيس التركي قد أوفد نائبه فؤاد أوقطاي ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الجمعة الماضية، إلى نيوزيلندا للوقوف على آثار الاعتداء وتقييم الوضع مع المسؤولين هناك، ووضع خريطة طريق للتعامل معه، ومن المتوقع أن يزور المسجدين غداً الاثنين.

وخلال لقائه وزير خارجية نيوزيلندا ونستون بيترز، اليوم الأحد، وصف أوقطاي الاعتداء الذي تعرض له مسجدا مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا بـ"العمل الإرهابي الصارخ"، مندداً بالاعتداء الذي راح ضحيته 50 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وقبيل مغادرته مطار أتاتورك متجهاً إلى نيوزيلندا، كان أوقطاي قد دعا العالم بأَسره إلى التصدي لظواهر معاداة الإسلام، ومناهضة الأجانب والتطرف والعنصرية، على خلفية مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.

وقال: "إن اتخاذ تدابير فاعلة ضد المشاكل الناجمة عن معاداة الإسلام، بات أمراً مصيريّاً أكثر من كونه ضرورة، في الظروف العالمية الراهنة".

 

إقرأ ايضا