الشبكة العربية

الأربعاء 01 أبريل 2020م - 08 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

"أحمد موسى" معلقًا على جنازة "مبارك" العسكرية: "مفيش حاجة اسمها 25 يناير"


دعا الإعلامي المثير للجدل، أحمد موسى، المعارضين للسلطة الحالية في مصر إلى استلهام العبرة من مشهد تشييع جثمان الرئيس جثمان الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وقال موسى مقدم برنامج "على مسؤوليتي" المُذاع عبر فضائية "صدى البلد"، إن خلاصة مشهد تشييع مبارك في جنازة عسكرية: "مفيش حاجة اسمها 25 يناير"، في إشارة إلى ثورة 25 يناير 2011 التي أدت إلى تنحي مبارك عن منصبه في 11 فبراير من العام ذاته.

وأضاف: "من أرادوا إسقاط الدولة المصرية عليهم أن يقرأوا المشهد (الجنازة) جيدًا، ضع هذه الصورة قدام عينيك وأنت تفكر في إسقاط الدولة، وأنت تحاول العمل كجاسوس للعملاء القطريين والأتراك وغيرهم".

وتابع موسى: "الدولة اليوم تقول هذه مصر، حاولتم إسقاطها فلم تسقط، لن تسقط.. مؤسسات البلد كلها موجودة (في الجنازة)، الرئاسة والقوات المسلحة ومجلس النواب والحكومة، الأزهر والكنيسة".

ومضى الإعلامي المصري قائلاً: إن خلاصة مشهد جنازة مبارك العسكرية "مفيش حاجة اسمها 25 يناير... الدولة على أعلى مستوى من التماسك، دولة صلبة وكبيرة، ماتتهزش". وتساءل: "هي مصر لو اتهزت كنا شوفنا المشهد ده؟".

ورأى موسى أن مشهد الجنازة "يعني أن مصر بلد لديها تقاليد عسكرية لا يقدر أحد على زحزحتها.. طلقات المدفعية لا يتم إطلاقها لأي حد، أعلى مستوى من التكريم".

وشُيع جثمان مبارك في العاصمة المصرية القاهرة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي. بجانب مشاركة رئيسي الحكومة والبرلمان، إضافة إلى إمام الجامع الأزهر الشيخ أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والرئيس السابق عدلي منصور.

وشيع الأربعاء، جثمان مبارك من مسجد المشير بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، وسط مراسم عسكرية وبمشاركة رسمية واسعة.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان مبارك، الذي لف نعشه بعلم مصر، عقب صلاة الظهر، في مراسم بثها التليفزيون المصري وفضائيات وخاصة.

وتقدم الجنازة العسكرية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، وكبار قادة الجيش والدولة، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا أقباط مصر، تواضروس الثاني.

وقررت الرئاسة المصرية، في بيان، إعلان الحداد 3 أيام ابتداءً من الأربعاء، معتبرة أن مبارك "تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية".


 

إقرأ ايضا