الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

أتراك يصححون أخطاء إملائية لوزير خارجية دولة خليجية

خالد بن أحمد آل خليفة
شن وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد، اليوم الخميس، هجوما شديدا على دولة قطر، التي تتحضر لافتتاح قاعدة عسكرية تركية قطرية جديدة في العاصمة الدوحة، متهمًا أن إياها وتركيا بـ”معاداة السعودية”.

وقال بن أحمد في تغريدة نشرها على حسابه الرسمية في موقع “توتير” للتواصل الاجتماعي “مقال في جريدة “حرية” التركية يشير إلى افتتاح قاعدة طارق بن زياد التركية في الدوحة و يذكر “البحر من ورائكم و العدو من أمامكم ” و يلمح الى ان الخطر و العدو هو المملكة العربية السعودية! . لم يبقى قناع لم يسقط ، و  واضح أن #قطر_ليست_منا“.

وبعيدا عن مضمون التغريدة، رأى مراقبون، أن الوزير البحريني الذي نشر تغريدة بعيدة كل البعد عن القواعد اللغوية الإعرابية والمليئة بالأخطاء الإملائية، تجاهل المقولة التاريخية للبطل العربي طارق بن زياد، وبالتالي فإن سبب التسمية لتلك القاعدة تأتي تيمنًا بالبطولات التاريخية لهذا القائد العربي، ولا علاقة لإنشائها بالسعودية لا من قريب ولا بعيد.

وأشار مراقبون، إلى أن تركيا التي وجه لها الوزير البحريني اتهامات مبطنة بـ”تماهي مواقفها مع مواقف قطر المعادية للسعودية”، على حد زعمه، كانت ولا تزال تبذل قصارى جهدها للمحافظة على علاقاتها مع دول الجوار ومع أي دولة أخرى في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي وغيرها من الدول الأخرى.

وسخر عدد من رواد “تويتر” إضافة لصحفيين ومثقفين من تغريدة الوزير البحريني، إذ حاول الصحفي التركي حمزة تكين تنبيه الوزير إلى قواعد اللغة العربية قبل كتابة أي منشور، قائلا إن ” (لم) أداة جزم والفعل المضارع المجزوم يحذف من آخره حرف العلة… وبالتالي يقال (لم يبقَ) وليس (لم يبقى)”.

وتابع تكين “أما قضية (العدو) فهي محض خيال من معاليكم ومن كاتب الخبر في تلك الصحفية، تركيا حريصة على علاقاتها مع السعودية وهذا ما يجسده دائما الرئيس أردوغان والملك سلمان.. وكذلك حريصة على قطر”.

وقال أحد المغردين ردًا على الوزير “إذا كان وزير خارجية يستمد أخباره من صحف وكتّاب مقالات! فالأجدر به أن يعتزل السياسة”، وتابع آخر “هذه مقولة مشهورة لطارق بن زياد تعبر عن القوة والشجاعة والإقدام وطبيعي ذكرها عند الإشارة لطارق بن زياد رحمه الله تعالى وليس المقصود تطبيقها حرفيا على الواقع”.

وأضاف آخر ساخرًا “بو أحمد حياك مسوي جبسة لحم يحبها قلبك وخل السياسة لأهلها”، ورد عليه آخر بالقول “هذا اسم القاعده من 40 سنة، جاي تتفلسف البحر من ورائكم! شوفوني تراني هاجمت قطر، الله يخلف على البحرين إذا أنت وزير خارجيتها”.

وكشفت صحيفة حرييت التركية، أمس الأربعاء، أنه سيتم افتتاح قاعدة عسكرية تركية قطرية جديدة، في الدوحة، خلال الخريف المقبل، تحمل اسم “قاعدة طارق بن زياد”.

يذكر أن القاعدة العسكرية الجديدة، تأتي  ضمن اتفاقية الدفاع المشترك بين قطر وتركيا، التي وقعها الطرفان في العاصمة التركية أنقرة يوم 19 كانون الأول/ديسمبر 2014.

وأعلن في حزيران يونيو 2015، سريان اتفاقية التعاون العسكري بين البلدين في مجالات التدريب العسكري والصناعة الدفاعية، وبدأت تركيا إرسال جمودها إلى قطر، للمساهمة في عملية السلام الإقليمي في المنطقة، من خلال القاعدة العسكرية الأولى التي بدأت أعمالها في  تشرين الثاني/أكتوبر 2015.
 

إقرأ ايضا