الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

في كلمته أمام الأمم المتحدة

"آبي أحمد" يرد على مخاوف "السيسي" بشأن سد النهضة

thumbs_b_c_57b4032f4a987683b1af0ae87293c85e

قال رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد ، إن بلاده "لا تنوي" إلحاق الضرر بالسودان ومصر بمشروع سد النهضة الذي تشيده على النيل الأزرق، وأثار نزاعًا محتدمًا على المياه بين البلدان الثلاثة.

وأضاف أبي في بيان مصور جرى تسجيله مسبقًا بسبب فيروس كورونا موجه إلى الأمم المتحدة: "أود أن أوضح أننا لا ننوي إلحاق الضرر بهذين البلدين".

وتابع السياسي الحائز على جائزة نوبل للسلام "نحن صادقون في التزامنا بمعالجة مخاوف دول المصب والتوصل إلى نتيجة مفيدة لجميع الأطراف في إطار عملية يقودها الاتحاد الأفريقي حاليًا".

وقال أبي للأمم المتحدة إن المشروع يسهم في الحفاظ على موارد المياه "التي كانت ستهدر نتيجة التبخر في دول المصب".

وأضاف: "ما نقوم به في الأساس هو تلبية مطالب الكهرباء لدينا بواسطة واحدة من أفضل مصادر الطاقة نظافة. لا يمكن أن نستمر على إبقاء أكثر من 65 مليون فرد من شعبنا في الظلام".

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عبر عن قلقه بشأن المشروع في كلمته للأمم المتحدة يوم الثلاثاء.

وقال "إن نهر النيل ليس حكرًا لطرف ومياهه لمصر ضرورة للبقاء دون انتقاص من حقوق الأشقاء". وأضاف: "لا ينبغي أن يمتد أمد التفاوض إلى ما لا نهاية في محاولة لفرض الأمر الواقع".

وأخفقت إثيوبيا ومصر والسودان في إبرام اتفاق على تشغيل السد قبل شروع إثيوبيا في ملء خزانه في يوليو، بسبب طلب مصر والسودان أن يكون أي اتفاق ملزم قانونًا، وآلية حل المنازعات في المستقبل، وكيفية إدارة السد خلال فترات انخفاض كمية الأمطار أو الجفاف. لكن الدول الثلاث عادت إلى الوساطة التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

 

إقرأ ايضا