الشبكة العربية

الأحد 07 يونيو 2020م - 15 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

وفاة طبيب مصري مرموق ببريطانيا أثناء علاجه مرضى "كورونا"

EUqdjbwWkAEFi07

أصبح طبيب من أصل مصري، هو رابع طبيب مسلم يتوفى جراء فيروس كورونا في بريطانيا، بعد أسبوعين من إصابته بالفيروس المميت أثناء عمله بالمستشفى، ودخوله الحجر الصحي.

وقالت عائلة الطبيب محمد سامي شوشة، لموقع "ميدل إيست" لبريطاني، إنه كان حريصًا على الذهاب للعمل بالمستشفى في الأيام الأخيرة قبل إصابته بالفيروس على الرغم من المخاطر الصحية، وعمره الذي يقارب 80 عامًا.

وأشار شوشة، نجل شقيق الطبيب الراحل إلى أنه "تم نقله إلى المستشفى ومكث فيه أسبوعين بعد إصابته بالفيروس، قبل أن يرحل".

وشوشة متزوج وله ابنة واحدة، وقد تدرب في تخصص علم أمراض الأنسجة بالمستشفى الملكي وكلية الطب في لندن، وكان يعمل بمستشفى تشارينج كروس منذ عام 1978، حيث كان يدير خدمة علم أمراض الأنسجة الثديية.

وكان أيضًا أستاذًا فخريًا لعلم الأنسجة، وعمل في مختبرات أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة في مستشفيات هامرسميث وشارينج كروس بلندن.

وسبق أن توفي ثلاثة أطباء مسلمين بفيروس كورونا في بريطانيا خلال الأيام الماضية.  وهم أول من لقوا حتفهم من العاملين في القطاع الطبي بالمملكة المتحدة منذ بدء تفشي الوباء.

والأطباء الثلاث هم:

الدكتور عادل الطيار، البالغ من العمر 63 عامًا، وتوفي في مارس، بمستشفى جامعة ويست ميدلسيكس بأيزلوورث، في لندن. وهو سوداني الأصل، وكان يعمل متخصصًا بزراعة الأعضاء، وقد قضى أيامه الأخيرة يعمل في قسم الطوارئ.

والثاني هو الدكتور حبيب زيدي، الممارس العام، والبالغ من العمر 76 عامًا الذي توفي في العناية المركزة بمستشفى ساوث إند في إسيكس في 27 مارس الماضي.

أما الطبيب الثالث فهو الدكتور أمجد الهواري، البالغ من العمر 55 عامًا، يعمل استشاريًا في قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى كوينز في بورتون، بمدينة ديربيشاير. توفي 28 مارس في مستوصف ليستر رويال، بعد أن جاءت نتائج فحوصاته لفيروس كورونا إيجابيةً.
 

إقرأ ايضا