الشبكة العربية

الإثنين 06 يوليه 2020م - 15 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

وثائق مسربة تفضح تجسس الإمارات على إعلاميين كبار بالجزيرة

الإمارات   الإخوان

كشفت تقارير صحفية، تفاصيل جديدة حول تجسس الإمارات على صحفيين وإعلاميين يُعتقد أنهم على صلة بقطر وجماعة الإخوان المسلمين خاصة العاملين بقناة الجزيرة.

 


وكشفت وكالة رويترز للأنباء، معلومات جديدة حول مشروع "ريفين" الاستخباري الإماراتي للتجسس على رئيس قناة الجزيرة وشخصيات إعلامية عربية بارزة أخرى، بالتعاون مع مجموعة من العاملين السابقين في الاستخبارات الأمريكية.

وأكدت الوكالة، أن لديها وثائق مسربة تفيد بأن الإمارات استعانت بموظفين سابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكية والجيش الأمريكي، لشن عمليات اقتحام لأجهزة أبل وأيفون الخاصة بـ 10 صحافيين وإعلاميين ورؤساء ومديري مؤسسات إعلامية يعتقدون أنهم جميعا على صلة بالحكومة القطرية أو جماعة الإخوان المسلمين.


ومن أبرز الذين تم استهدافهم، هذا الأسبوع، من قبل مشروع "ريفين"، بحسب الوثائق، هم مذيع بقناة بي بي سي في بيروت ورئيس قناة الجزيرة ومنتج من قناة فضائية في لندن أسسها عضو في جماعة الإخوان المسلمين، وفقا لرويترز.

وقال موظفون سابقون في مشروع "ريفين" الاستخباراتي، إن الهدف من اختراق هواتف وحواسيب المستهدفين هو العثور على مواد تظهر أن العائلة المالكة في قطر قد أثرت على تغطية قناة الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام، والكشف عن أي روابط بين شبكة الجزيرة المؤثرة وجماعة الإخوان المسلمين. 
 

وأشارت رويترز إلى أن وزارة الخارجية الإماراتية وسفارتها في واشنطن لم ترد على طلبات التعليق على هذا الموضوع، فيما رفضت وكالة الأمن القومي الأمريكي ومتحدثة باسم "البنتاغون" التعليق أيضا.


وقالت السفيرة الأمريكية السابقة في قطر، دانا شل سميث، إنه من المقلق أن يكون قدامى المحاربين في المخابرات الأمريكية قادرين على العمل مع حكومة أخرى في استهداف حليف أمريكي. مطالبة  واشنطن بضرورة أن تشرف بشكل أفضل على المتسللين الذين دربتهم الحكومة الأمريكية بعد مغادرتهم لجهاز المخابرات.


وقالت سميث لرويترز "لا ينبغي أن يكون الأشخاص الذين لديهم مهارات التجسس والاختراق قادرين على تقويض المصالح الأمريكية أو إدراكها أو تعارضها مع القيم الأمريكية."


 

إقرأ ايضا