الشبكة العربية

السبت 04 أبريل 2020م - 11 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

هذا ما قاله وزير الخارجية السعودي لصحيفة إسرائيلية عن "التطبيع"

1043229851

رهن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، تطبيع العلاقات بين بلاده وإسرائيل بتوقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لمراسل صحيفة "معاريف" العبرية  السبت على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن بألمانيا.

وردًا على سؤال حول ما إن كانت الفترة المقبلة ستشهد تطورًا يشمل إقامة علاقات رسمية وعلنية بين إسرائيل والمملكة، أو على الأقل اتفاق عدم اعتداء مع دول الخليج، أجاب بن فرحان: "تطوير العلاقات مع إسرائيل سيتم فقط حال توقيع معاهدة سلام ووفق الشروط الفلسطينية".

ولم يصدر من السلطات السعودية تعليق فوري على تصريحات الوزير التي نشرتها "معاريف".

بدوره، قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير خلال زيارته إلى رومانيا السبت، إن "هناك عناصر إيجابية في خطة السلام الأمريكية (صفقة القرن) ويمكن أن تكون أساساً للتفاوض"، الأمر الذي استنكرته فصائل فلسطينية.

وأشارت الصحيفة أن وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، ألغى في اللحظة الأخيرة مشاركته في مؤتمر ميونخ، الذي كان يفترض أن يلتقي خلاله وزراء عرب، دون توضيح أسباب.

وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.

لكن العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج أخذت وتيرة متصاعدة خلال الفترة الماضية، عبر مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية.

وفي أكتوبر الماضي، رفضت فصائل فلسطينية عدة، منها حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، زيارة المنتخب السعودي إلى رام الله للقاء نظيره الفلسطيني، واعتبرتها نوعًا من التطبيع مع إسرائيل.

وفي أغسطس 2019، قالت الخارجية الإسرائيلية إنها تهدف إلى تطبيع علني مع دول الخليج، التي لا تجمعها بها علاقات رسمية.

وقال وزير في الحكومة الإسرائيلية عام 2017 إن بلاده أجرت اتصالات سرية مع الرياض.

وذكر راديو إسرائيل أن الأمير محمد التقى بمسؤولين في إسرائيل، ونفى مسؤول سعودي ذلك.
 

إقرأ ايضا