الشبكة العربية

الإثنين 09 ديسمبر 2019م - 12 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

مصر: عفو رئاسي عن 550 سجينًا

212

أعلنت السلطات المصرية، اليوم، إطلاق سراح 550 سجينًا بعفو رئاسي.

وقالت وزارة الداخلية في بيان، إن أعمال لجان العفو انتهت إلى انطباق القرار على 199 نزيلاً ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، و351 بالإفراج المشروط.

وأوضحت أن القرار جاء بمناسبة "عيد الشرطة"، وثورة 25 يناير 2011، التي أسفرت عن تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك (1981 - 2011).

ولم يقدم البيان تفاصيل أكثر عن المفرج عنهم، وعادةً لا تعلن وزارة الداخلية إجمالي عدد السجناء، وتعتبرهم قيد "إدانة أو تهم جنائية"، وترفض وصف قضايا البعض منهم بـ"السياسية".


و"الإفراج الشرطي" يتطلب توافر عدة شروط يتعلق بعضها بالعقوبة المحكوم بها، والبعض الآخر بالمدة التي يجب أن يقضيها المحكوم بالسجن، فضلاً عن الشروط التي يجب أن تتوافر في المحكوم ذاته.

والعفو الرئاسي هو الرابع من نوعه خلال الشهور الأخيرة. ففي ديسمبر، أعلنت السلطات المصرية، الإفراج عن 676 سجينًا بعفو رئاسي، في ثالث قرار بالعفو عن السجناء خلال 3 أسابيع.

وفي 27 نوفمبر الماضي، أعلنت السلطات المصرية الإفراج عن 236 قبل أن تعلن بعدها بأسبوع واحد عن إطلاق سراح 640 سجينًا بعفو رئاسي أيضًا.

وقال بيان آنذاك إن "من بين مستحقي العفو أقدم سجين في السجون المصرية، النزيل كمال. ث. ع، المودع بسجن بمحافظة المنيا، عقب قضائه 45 عامًا في محبسه"، دون تفاصيل حول أسباب سجنه كل هذه المدة.

ولرئيس الجمهورية -بعد أخذ رأي مجلس الوزراء- الحق في العفو عن العقوبة أو تخفيفها، وفق الدستور المصري.

ولم تعلن وزارة الداخلية عن عدد السجناء بالبلاد، غير أنه من وقت لآخر تصدر قرارات بالعفو الرئاسي بحق سجناء.

وحسب بيانات سابقة لحقوقيين، يبلغ عدد "السجناء السياسيين"، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، في 3 يوليو 2013، عدة آلاف، و40 ألفًا حسب جماعة "الإخوان المسلمين".

فيما تنفي السلطات وجود أي معتقلين سياسيين، معتبرة أن سجناء الإخوان مدانون بـ "تهم جنائية" وتكفل لهم كافة الحقوق.
 
 

إقرأ ايضا