الشبكة العربية

الجمعة 14 ديسمبر 2018م - 07 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

مصر تهاجم الإعلام الدولي بسبب «الفستان الفاضح»

_104586668_gettyimages-1067111116

قالت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، إن تناول بعض وسائل الإعلام الدولي لواقعة فستان الفنانة رانيا يوسف الذي ظهرت به في ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، اتسم بالتضخم والمبالغة لبعض من الممارسات السلبية التي تتعلق بالحريات الشخصية في مصر.
وأوضحت الهيئة- التي تتبع رئاسة الجمهورية- ، فى بيان صادر عنها، أنَّ بعض هذه الوسائل تسارعت فى التوصل إلى استنتاجات، وسمّت المجتمع بخصائص عامة ذات طابع سلبى فى مجال الحقوق والحريات، وذلك اعتمادًا على البوادر الأولى للأزمة دون انتظار لمساراتها المختلفة ونهايتها.
وتابعت الهيئة: "هذه المسارات أبرزت تعامل المجتمع المصرى مع الأزمة من منطلق إعلاء المسؤولية الاجتماعية، والإطار التكاملى للأدوار، كما تحركت فئات أخرى فى المجتمع من رموز إعلامية وشخصيات عامة وصفحات التواصل الاجتماعى لتُظهر التفهم الشعبى للتعددية المجتمعية وقيم التسامح، ما يؤكد حرص الدولة والمجتمع على تعزيز الحريات ونشر ثقافة حقوق الإنسان".
واستكملت الهيئة، أنَّه ترتب على ذلك سحب البلاغات التى تقدم بها عدد من المحامين ضد الفنانة صاحبة الواقعة، وعدم اتخاذ الجهات القضائية أى إجراءات فى هذا الشأن ضدها.
وقالت الهيئة، إنَّ "الملفت تصاعد التغطية الإعلامية الدولية بصورة سلبية فى أعقاب الواقعة، بينما غابت هذه الضجة الإعلامية بعد الخطوات المتعددة لمختلف الجهات للتعاطى مع الموقف بشكل بناء، وهذا يدفع إلى طرح تساؤلات واسعة حول مدى موضوعية ودقة التغطية الإعلامية خلال المراحل المختلفة للواقعة منذ البداية للنهاية".
واختتمت هيئة الاستعلامات، بيانها مؤكدة أنها "تأمّل من وسائل الإعلام الدولية عرض الصورة كاملة بمختلف جوانبها ومراحلها، التزامًا بأمانة نقل المعلومة بصورة شفافة وشاملة، وفقًا للمعايير المهنية الدولية المتعارف عليها".
وأثارت الفنانة رانيا يوسف عاصفة من الجدل الشديد بسبب صورها فى ختام مهرجان القاهرة السينمائى الخميس الماضى، حيث أظهرتها مرتدية فستانا أشبه بـ"المايوه".
ومع تزايد حالات الغضب والانتقاد، أصدرت رانيا يوسف بيانا تعتذر فيه عن الفستان المثير وقالت فيه: "احتراماً لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان الذى ارتديته فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى أود أن أؤكد أننى لم أكن أقصد الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق.
 

إقرأ ايضا