الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

لهذا السبب لم يرد "بوتفليقة" على دعوة عاهل المغرب للحوار

المغرب   الجزائر   بوتفليقة   عاهل المغرب   محمد السادس
قال وزير الإعلام والثقافة والدبلوماسي الجزائري السابق، عبد العزيز رحابي، إنه يتوقع أن تتجنب قيادة بلاده الرد على دعوة العاهل المغربي الملك محمد السادس لفتح حوار مباشر بين الطرفين، وتشكيل لجنة عليا لحل الخلافات بينهما.
وأضاف "رحابي": "لا أتوقع ذلك، لأن الخطاب جاء عشية بدء مفاوضات مع البوليساريو برعاية أممية وبحضور الجزائر وموريتانيا بصفة ملاحظ. أعتقد أن هذا الموعد سيكون اختيارا صريحا لحسن نوايا المغرب تجاه القضية الصحراوية واقتناعه بضرورة التسريع بحلها وفقا لمبدأ تقرير المصير".
وأكد "رحابي"، في حوار مع جريدة "الخبر"، أنه "ما دامت الشروط الجزائرية لم تتحقق لا أتوقع حدوث أي تغيير في موقف الجزائر". 
وأشار الوزير السابق إلى أن شروط الجزائر تتمثل في "حل قضية الصحراء وفقا لمبدأ تقرير المصير، وأيضا وقف الخطاب العدائي والحملات الإعلامية الرسمية ضد الجزائر وإثبات حسن النية في جهود محاربة عصابات وشبكات تهريب المخدرات وتأمين الحدود ضدها". 
كما أحد "الرحابي" على أن خلاف النظامين يزيد الوضع سوء، وقال: "لسنا في فضاء تحكم فيه الشعوب. ومغرب الشعوب، الذي كلنا نحلم به منذ عقود من الزمن وكان حلم الأجداد، سوف لن يكون حقيقة مشاهدة على الأرض إلا إذا كانت المنطقة المغاربية فضاء للديمقراطية وفيه تكرس مبادئ المواطنة والحريات وليس الأحادية في الرأي والاستبداد. للأسف الشديد، هذا الأمر ينطبق على المنطقة العربية برمتها، فالجامعة العربية لا تمثل تطلعات الشعوب، بل لا ترى نفسها كذلك، والسبب هو الأنظمة الحاكمة في دولهم.

 

إقرأ ايضا