الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

لماذا رفضت السعودية مشاركة الكلب "ميلو" في تحقيقات "خاشقجي"؟!

خاشقجي
كشفت صحيفة تركية، عن عرقلة مسؤولين سعوديين، سير علمليات التفتيش داخل منزل القنصل السعودي في إسطنبول "محمد العتيبي"، بحثا عن جثة الكاتب الصحفي "جمال خاشقجي".
ووفق صحيفة "يني شفق"، المقربة من الحكومة التركية، فإن المسؤولين السعوديين رفضوا قيام كلب بوليسي محترف بالمشاركة في تفتيش منزل القنصل.
ويتمتع الكلب "ميلو" بمهارات وخبرة في مجال البحث عن المفقودين.
وتأمل السلطات التركية العثور على رفات "خاشقجي"، وشرعت في استخدام كلاب بوليسية متخصصة في اكتشاف الجثث، لتحقيق هذا الهدف.
وذكرت الصحيفة أن "ميلو" انضم إلى الفريق الخاص الذي شكّلته مديرية أمن اسطنبول للكشف عن مكان اختفاء جثة "خاشقجي"، وقد شارك فى عملية تفتيش القنصلية، لكن لم يسمح له بالمشاركة في تفتيش منزل القنصل.
ولم يقدم الجانب السعودي مبررا لرفض مشاركة "ميلو" في عملية التفتيش.
وسجل الكلب "ميلو" مرات عديدة نجاحا ملحوظا في العثور على جثث ضحايا، في ولايات تركية عدة، بشكل سريع ومنقطع النظير.
وتبحث السلطات التركية في فرضية تفيد بأن الجثة المقطعة لـ"جمال خاشقجي" جرى التخلص منها باستخدام مادة الأسيد، بعد تقطيع أوصالها.
وأعلن المدعي العام التركي، رسميا، في بيان، إن "جثة المقتول جمال خاشقجي، جرى التخلص منها عبر تقطيعها".
وتطالب تركيا وعواصم غربية، السلطات السعودية، بالكشف عن مصير الجثة، لتسليمها إلى أسرته.
ودعت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية للكشف الفوري عن مكان جثة "خاشقجي" حتى يمكن تشريحها بواسطة خبراء الطب الشرعي المستقلين وفقا للمعايير الدولية.
 

إقرأ ايضا