الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

"كورنيت" يقلب الموازين في غزة

كتائب القسام   حماس
يحظى صاروخ "كورنيت"، الذي استخدمته "حماس" قبل أيام، في عملية استهداف حافلة، كانت تقل جنودا إسرائيليين، شمالي قطاع غزة، بقدرات خاصة، قد تقلب موازين المعركة ضد الاحتلال.
والصاروخ المضاد للدروع، يمتلك قوة تدميرية تخلف أضرارا مادية وبشرية كبيرة. 
وليس معروفا حجم المخزون الذي تمتلكه "حماس" وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية من هذا الصاروخ، روسي الصنع.
ويستخدم صاروخ "كورنيت"، نظام التوجيه الليزري للتصويب، وإصابة الهدف (بشكل نصف أوتوماتيكي)، ويصل مداه إلى (5500) متر. 
ويتمتع الصاروخ الروسي بسجل حافل في المعارك القتالية، كما يعد عائقا قويا أمام دبابات "ميركافا" التي تفتخر بها الصناعة الإسرائيلية. 
ويعد "كورنيت" الموجه، من الأسلحة المتطورة، وقد أظهر قوة تدميرية كبيرة استطاعت أن تحرق الحافلة بشكل كامل ما كان له مردود سلبي على الجيش الإسرائيلي. 
واستهداف المقاومة الفلسطينية للجانب الإسرائيلي بصواريخ "كورنيت"، لم يكن المرة الأولى من نوعها. 
وخلال الحرب الأخيرة، التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة صيف 2014، استخدمت المقاومة في المراحل الأخيرة منها، صواريخ "كورنيت"، ما أضر بإسرائيل كثيراً وبالمناطق المحاذية للقطاع. 
ويمكن لهذا الصاروخ استهداف المدرعات على مسافات بعيدة، وكذلك المروحيات على ارتفاعات منخفضة، ما يمنحه قدرات نوعية تكبد الخصم خسائر فادحة.

 

إقرأ ايضا