الشبكة العربية

السبت 14 ديسمبر 2019م - 17 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

قضية الفتاة الهاربة.. تطور جديد في موقف أستراليا من طلب اللجوء

20190107010817

لمّح وزير الصحة الأسترالي جريج هانت، اليوم إلى أن حكومته ستمنح شابة سعودية فرت من بلدها وأصبحت تحت حماية المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حق اللجوء الإنساني.


وقال وزير الصحة الاسترالي لشبكة "إيه بي سي" التلفزيونية العامّة "إذا تبيّن أنّها لاجئة فعندها سندرس جدّيًا جدًا جدًا جدًا إمكانية منحها تأشيرة إنسانية".

وأضاف أنه بحث هذا الأمر مساء الثلاثاء مع وزير الهجرة ديفيد كولمان.


وتابع: "ليس هناك تعامل خاص مع هذه القضية"، لكنه أضاف "لا أحد يريد أن يرى شابة تعاني من ضائقة، ومن الجلّي أنها وجدت الآن ملاذا آمنًا في تايلاند".

وجاء ذلك غداة إعلان مسؤول استرالي أن كانبيرا "ستدرس بعناية" طلب لجوء الشابة رهف القنون البالغة 18 عامًا والتي أوقفتها السلطات في مطار بانكوك بقصد إعادتها إلى السعودية بعدما فرت منها، وذلك قبل أن تضعها المفوضيّة العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تحت حمايتها، في قضية أثارت اهتمامًا عالميًا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول في وزارة الداخلية، إن "الحكومة الأسترالية تشعر بارتياح لأن طلب رهف محمد القنون الحصول على حماية، تجري دراسته" من قبل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأضاف "أي طلب من جانب القنون للحصول على تأشيرة إنسانية ستتم دراسته بعناية بعد انتهاء إجراءات مفوضية اللاجئين".

وكان مسؤول تايلاندي كبير أعلن الاثنين أن الشابة السعودية باتت تحت حماية المفوضية العليا للاجئين، وذلك بعد تعبئة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي دعما لها.

وتقول القنون إنها تعرّضت لعنف جسدي ونفسي من قبل عائلتها وإنها سافرت من الكويت إلى تايلاند محاولة التوجه إلى استراليا بتأشيرة سياحية لكن السلطات التايلاندية أوقفتها، مؤكّدة أن مسؤولين سعوديين وكويتيين صادروا جواز سفرها، وهو ما نفته السفارة السعودية.


وأخذت قضية الفتاة الهارب بُعدًا خاصًا لأنها أتت بعد جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في 2 أكتوبر الماضي.
 
 

إقرأ ايضا