الشبكة العربية

الجمعة 14 أغسطس 2020م - 24 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| مسئول أمني سابق عن حادث الهرم: "الحمد لله مفيهوش أوروبيين أو أمريكيين"



قال مسئول أمني مصري سابق، إن منفذي الحادث الذي استهدف مساء أمس حافلة تقل سياحًا أجانب بمنطقة الهرم بالجيزة، (غربي القاهرة) كانوا يعتقدون أن بداخله سياحًا أمريكييين أو أوروبيين.

ومساء أمس، أعلنت وزارة الداخلية، في بيان، أن عبوة بدائية الصنع مزروعة بجانب طريق بالجيزة؛ انفجرت أثناء مرور حافلة سياحية تقل 14 سائحًا فيتناميًا.


ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وينشط متطرفون بعضهم على صلة بتنظيم "داعش" في مصر وسبق أن استهدفوا الأجانب في الماضي.


وقال اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن "تبعات الحادث الإرهابي، لم تكن كما توقع منفذوه".

وأضاف في تصريح متلفز: "الحمد لله الأثر النفسي مكانش زي ما هما متوقعين، لأنهم كانوا فاكرين أن الأتوبيس به سائحين من أوروبا الغربية أو الولايات المتحدة الأمريكية، لكن جه في الناس اللي تربطنا بهم علاقات قوية".


وهذا أول انفجار دام ضد سياح أجانب في مصر منذ ما يربو على عام ويأتي في وقت يشهد فيه قطاع السياحة، المصدر الحيوي للعملة الأجنبية، تعافيًا بعد تراجع حاد في أعداد الزائرين منذ 2011.

وتوقع المسئول الأمني السابق أن تلقي أجهزة الأمن القبض على منفذي الهجوم الذي وصفه بـ "الطفولي": "بإذن الله تعالى لن يمر 48 ساعة ويتمكن الأمن الوطني المصري وهو في قمة مجده ووزارة الداخلية والأمن العام من ضبط الإرهابين وستكون فضيحتهم بجلاجل لأن العالم عرف أن المقصود بالعملية فرقعة إعلامية وليس قتل سائحين".

وأضاف أنه: "يصعب تلافي تلك الاحداث لأن واحد وهو ماشي بيسقط كيس جنب الحيطة وهو كيس اسود فالناس وهي ماشية بتشوفها زبالة، فعدت عربية داست عليه عملت هذه الفرقعة".

وسخر مساعد وزير الداخلية السابق من العملية الإرهابية، قائلًا: "عملية هايفة عملها واحد قابض عشرة أو 100 جنيه".

وكانت وزارة الداخلية المصرية أعلنت في بيان صباح اليوم، عن مقتل 40 مسلحًا في مداهمات أمنية بمحافظتي الجيزة (غربي القاهرة) وشمال سيناء، شمال سرقي مصر، قالت إنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات "إرهابية" بالتزامن مع الاحتفالات برأس السنة الميلادية.



 

إقرأ ايضا