الشبكة العربية

الخميس 01 أكتوبر 2020م - 14 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

فيديو| صدمة والد "شهيد الشهامة" عقب صدور الحكم في القضية


على الرغم من توقيع أقصى عقوبة على المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا في مصر بـ "شهيد الشهامة"، إلا أن والد الضحية لم يتمالك نفسه غضبًا بعد النطق به، إذ كان يأمل في صدور حكم بإعدامهم، وهو الأمر الذي لا ينص عليه قانون الطفل الذي حوكم على أساسه المتهمون.

وعقب النطق بالحكم على المتهم محمد أشرف راجح، واثنين آخرين، بالسجن 15 سنة، لإدانتهم بقتل الشاب محمود البنا، أخذ والد المجني عليه يردد: "حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعم الوكيل في كل ظالم.. دول يعيشوا وابني يموت.. هو ده العدل؟"، وأخذ يرددها مرارًا وسط محاولات من جانب الحضور داخل قاعد المحكمة لتهدئته.

وإلى جانب المتهمين الثلاثة، صدر حكم ضد متهم رابع بالسجن 5 سنوات.

وكان النائب العام المصري أحال المتهمين الأربعة إلى المحاكمة الجنائية، بعد ان وجهت لهم اتهامات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح أبيض دون تصريح.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى 9 أكتوبر الماضي، عندما قتل صبي في الثامنة عشر من عمره طالبًا في الثانوية، رفضًا لطلب الأخير منه التوقف عن مضايقة فتاة.

ومع تداول مقاطع فيديو توثق لحظة ارتكابه الجريمة اندلعت مطالبات على نطاق واسع بإعدام المتهم.

وخضع المتهم - لكونه وقت الجريمة لم يكن بلغ 18 عامًا - لقانون الطفل الذي ينص على أنه لا يحكم بالإعدام ولا بالسجن المؤبد ولا بالسجن المشدد على المتهم الذي لم يجاوز سنه الثامنة عشر وقت ارتكاب الجريمة.

وينص على أنه ارتكب الطفل الذي تجاوزت سنه خمسة عشر سنة جريمتها عقوبتها الإعدام أو السجن المؤبد أو السجن المشدد يحكم عليه بالسجن، وإذا كانت الجريمة عقوبتها السجن يحكم عليه بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.




 

إقرأ ايضا