الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

فضيحة تزوير.. منح الجنسية الكويتية لـ4 سوريين عن طريق "آباء وهميين"

793341_1111111_main_New

تحقق النيابة الكويتية في جريمة تزوير بطلها سوري جنّس أبناءه الأربعة على ملفات 3 مواطنين كويتيين، مقابل دفع 100 ألف دينار.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة كويتية نقلاً عن مصادر مطلعة، فقد توصلت إدارة البحث والمتابعة (مباحث الجنسية) عن طريق مصادرها السرية إلى أن الأب سوري الجنسية ولديه أربعة أبناء، بحث في عام 1998 عن مواطن كويتي مستعد لبيع جنسيته الكويتية، وقد وافق على عرضه ثلاثة مواطنين كويتيين، أحدهم توفي بعد واقعة التزوير، أضافوا أبناء السوري الأربعة إلى ملفاتهم مقابل مبالغ مالية بلغت حوالي مائة ألف دينار.

وأضافت المصادر، أن "هذه المعلومات بعد التأكد منها، وصلت إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، والذي أوعز إلى وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام متابعة الأمر، فأعطى أوامره بضبط المتهمين".

في الوقت الذي قالت فيه المصادر، إن الأب السوري قرر أن يغادر البلاد حتى لا ينكشف أمره، ويستقر في سوريا، ويتردد على الكويت بين فترة وأخرى كي لا تسقط إقامته.

وأشارت إلى أنه بعد دخوله الكويت قبل أيام، قامت إدارة البحث والمتابعة باستصدار إذن من النيابة العامة لضبطه قبل خروجه من البلاد.


وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات أكد صحتها، وأفاد بأنه اتفق مع ثلاثة مواطنين كويتيين على أن يدلوا ببيانات غير صحيحة وكاذبة لدى الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر، بهدف إضافة أبنائه إلى ملفاتهم، وكان له ما أراد، حيث استخرجوا جوازات سفر كويتية للأبناء المُزَوّرين.

وتوصلت التحريات إلى أن أحد أبناء السوري التحق ببعثة دراسية على حساب وزارة التعليم العالي، فيما عمل آخر في وزارة الكهرباء والماء وثالث عسكريًا، ورابع مسجل في شركة للاستفادة من دعم العمالة.


إضافة إلى حصول الأربعة، كونهم أصبحوا كويتيين بالتزوير على قروض بنكية كبيرة تحسبًا من إجراء ضبطهم وسحب جنسياتهم، ولدى ضبطهم أقروا واعترفوا بالواقعة وأنهم يقطنون مع أبيهم وأمهم السوريين، وفق المصادر ذاتها.

وأفادت المصادر، أنه تم ضبط الكويتييْن اللذين أضافا السوريين الأربعة في ملفيهما، وبمواجهتهما اعترفا بالواقعة، بينما توفي الثالث عقب واقعة التزوير.

وكشفت المصادر أن المتهمين الكويتيين بالتزوير والأب السوري قاموا في عام 2005 يعاونهم شخص آخر بإدارة المنافذ ومقابل مبلغ من المال، بعملية خروج وهمية من منفذ "النويصيب" للأبناء بأسمائهم السورية، وذلك لإبعاد الشبهة عنهم.

وبناء على أمر النيابة العامة تم ضبط موظف المنافذ وأمرت بحجزه بتهمة تزوير وتلاعب.

وأشارت المصادر إلى أن الأب السوري زوّد مباحث الجنسية ببيانات أشخاص آخرين سوريين تحصلوا على الجنسية الكويتية بالتزوير، حيث قامت الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر برفع التقارير عن جميع حالات التزوير تمهيداً لسحب الجنسية، وأحيل المتهمون إلى السجن المركزي على ذمة القضايا المسجلة في حقهم.
 

إقرأ ايضا