الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

عاجل| صدور الحكم في قضية "شهيد الشهامة" بمصر

1120193223471833451770
قضت محكمة مصرية اليوم متهم بقتل طالب بمحافظة المنوفية (شمال القاهرة)، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "شهيد الشهامة"، والتي حظيت باهتمام واسع في مصر.

وعاقبت محكمة جنايات الطفل، المتهم محمد أشرف راجح، واثنين آخرين، بالسجن 15 سنة، لإدانتهم بقتل الشاب محمود البنا. فيما عوقب متهم رابع بالسجن 5 سنوات.

وكان النائب العام المصري أحال المتهمين الأربعة إلى المحاكمة الجنائية، بعد ان وجهت لهم اتهامات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح أبيض دون تصريح.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى 9 أكتوبر الماضي، عندما قتل صبي في الثامنة عشر من عمره طالبًا في الثانوية، رفضًا لطلب الأخير منه التوقف عن مضايقة فتاة.

ومع تداول مقاطع فيديو توثق لحظة ارتكابه الجريمة اندلعت مطالبات على نطاق واسع بإعدام المتهم.

وخضع المتهم - لكونه وقت الجريمة لم يكن بلغ 18 عامًا - لقانون الطفل الذي ينص على أنه لا يحكم بالإعدام ولا بالسجن المؤبد ولا بالسجن المشدد على المتهم الذي لم يجاوز سنه الثامنة عشر وقت ارتكاب الجريمة.

كما ينص على عدم الإخلال بحكم المادة (17) من قانون العقوبات – المتعلقة باستخدام المحاكم لحق الرأفة مع المتهمين – إذ ارتكب الطفل الذي تجاوزت سنه خمسة عشر سنة جريمتها عقوبتها الإعدام أو السجن المؤبد أو السجن المشدد يحكم عليه بالسجن، وإذا كانت الجريمة عقوبتها السجن يحكم عليه بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.

ويحوز للمحكمة بدلاً من الحكم بعقوبة الحبس أن تحكم عليه بالتدبير المنصوص عليه في البند (8) من المادة (101) من قانون الطفل وهو التدبير المتعلق بإيداع المحكوم عليه إحدى دور الرعاية الاجتماعية.

كما ألزم القانون المحاكم وسلطات التنفيذ بأنه لا يجوز احتجاز الأطفال أو حبسهم أو سجنهم مع غيرهم من البالغين في مكان واحد، ويراعى في تنفيذ الاحتجاز تصنيف الأطفال بحسب السن والجنس ونوع الجريمة ووضع القانون عقوبة لمن يخالف ذلك بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ولا تزيد على سنتين، وبغرامة لا تقل عن ألف جنيه، ولا تجاوز خمسة آلاف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل موظف عام أو مكلف بخدمة احتجز أو حبس أو سجن طفلاً مع بالغ أو أكثر في مكان واحد.
 

إقرأ ايضا