الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

"صفقة القرن".. مواجهات بالضفة.. غضب في غزة.. ومسيرة تحت المطر بالأردن

images (11)


فرق جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، مسيرات منددة بـ "صفقة القرن" المزعومة، ما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين، بالاختناق.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مسعفين ميدانيين، إنهم تعاملوا مع عشرات المصابين بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في بلدات بدرس ونعلين غربي رام الله (وسط)، وبلدة بيتا شرق نابلس (شمال)، والأغوار الشمالية (شمال شرق)، العروب بمحافظة طوباس (جنوب).

وأوضح المسعفون أن جميع الإصابات تم التعامل معها ميدانيًا.

وقال شهود عيان، إن الجيش الإسرائيلي اعتقل مواطنيْن إثنين، خلال تفريق مسيرة في الأغوار الشمالية.
وفي وقت سابق اليوم اندلعت مواجهات متفرقة بالضفة الغربية منددة بصفقة القرن المزعومة. واستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق المسيرات.

بدورهم، رشق شبان القوات بالحجارة، وأضرموا النار في إطارات سيارات مطاطية.

وفي قطاع غزة، أدى مئات الفلسطينيين صلاة الجمعة، داخل المسجد العمري الكبير، وسط مدينة غزة، تلبية لدعوة أطلقتها حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، للتأكيد على رفض "صفقة القرن" المزعومة.

وخلال خطبة الجمعة، أكد نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، خليل الحيّة، أن صفقة القرن التي تم إعلانها، تحتاج إلى "مواقف جادة واضحة لا رمادية، من كل الأطراف الوطنية والعربية والإسلامية".

وقال إن "الفلسطينيين جاهزون للدفاع عن أرضهم، وهم يراكمون القوة، وينتظرون الوقت المناسب، الذي تتوحد فيه الجهود، ليتم تفعيل خيار الجهاد لتحرير كل فلسطين".

واعتبر أن "المقاومة خط أحمر، وسلاحها لا يمكن أن يخضع لأي سيطرة، ولا يملك أي شخص في العالم حق نزعه".

وأشار إلى أن "المقاومة أعدت عدتها وجهزت جيشها وطورت سلاحها لتنتزع الاحتلال من الأرض الفلسطينية، ولتخرجه منها كلها من البحر إلى النهر"، في إشارة إلى أراضي فلسطين التاريخية.

وقال إن "ما تعانيه الأمة الإسلامية اليوم، لا يعني أن تنشغل عن قضية المسلمين الأولى "قضية فلسطين".

وتابع: "قضية فلسطين تعود اليوم من جديد لتكون الكاشفة والفاضحة، وتكون المميزة بين أبناء الأمة بين شعوبها ورجالها ونسائها وبين المحبين للقدس والأقصى".

وأضاف: "قبل أيام خرج ترامب معلنا عن صفقة القرن في وقت غفل فيه العرب والزعماء واستباحت أمريكا وإسرائيل كل المحرمات، وانشغل العرب والمسلمون بخلافاتهم وفتحوا أبواب عواصمهم للتطبيع مع الاحتلال".

وأعرب عن أسفه لحضور ممثلين عن بعض الدول العربية مراسم الإعلان عن الخطة، في إشارة إلى حضور سفرا عُمان والإمارات والبحرين.

وقال "والله إننا نخاصمهم إلى الله وسيكتب عنهم التاريخ أنهم شركاء في بيع فلسطين وشركاء في التخلي عن المسجد الأقصى". وأضاف أن عنوان صفقة القرن هو "لا فلسطين ولا قدس بعد اليوم، نحن نقول خابوا وخسروا".

وبعد انتهاء الصلاة، انتقل المصلون باتجاه ميدان فلسطين الواقع وسط مدينة غزة، للمشاركة في مسيرةٍ حاشدة، دعت لها حركة حماس، رفضا لصفقة القرن.
وفي عمّان، شارك آلاف الأردنيين، اليوم الجمعة، بمسيرة حاشدة، وسط العاصمة، عمان، ضد "صفقة القرن" المزعومة.

ورغم الأمطار الغزيرة، إلا أن الفعالية، التي دعت لها الحركة الإسلامية وقوى حزبية وشعبية مختلفة، شهدت مشاركة واسعة بالآلاف، وفق مراسل الأناضول.

وردد المشاركون هتافات منددة بالصفقة، من قبيل : "شعب الأردن وفلسطين.. شعب واحد مش (ليس) شعبين" و "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" و "ترامب يا جبان..هذه الصيحة من عمان" ويا منزل الأمطار تدحر صهيون الغدار" و "القدس تنادي عمان.. مين هم الأمريكان".

كما رفعوا لافتات كتب عليها: "القدس أمانة.. أشعلها ثورة" و "لن ننحني لن ننهزم الأقصى لنا" و "نرفض التطبيع بكل أشكاله"، وغيرها من العبارات الأخرى، وقاموا بحرق العلمين الأمريكي والإسرائيلي.

وشارك في الفعالية العديد من القيادات الإخوانية في الأردن، تقدمهم المراقب العام للجماعة عبد الحميد الذنيبات، وعلي أبو السكر، وعضو كتلة الإصلاح النيابية (يقودها الإسلاميون) سعود أبو محفوظ، وغيرهم من القيادات الأخرى.

وطالب الذنيبات في كلمة له باتخاذ موقف واضح وصريح لوقف "المؤامرة الأمريكية" التي تحاك للشعبين الأردني والفلسطيني، محذراً من خطورتها على القضية الفلسطينية.
وشهدت معظم محافظات المملكة، فعاليات رافضة للصفقة المزعومة، ومؤكدة على حقوق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة.

والثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي بواشنطن "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة تتضمن إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل. 
 

إقرأ ايضا