الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

الإعلام الإسرائيلي:

شخصيات من "حزب الله" استهدفوا في الغارة على سوريا

GettyImages-825571878

أفادت وسائل إعلام اسرائيلية بأن غارات اسرائيلية استهدفت مساء أمس شخصيات بارزة من "حزب الله" اللبنانة، وصواريخ إيرانية في سوريا.

وقالت: "دمرت القوات الإسرائيلية مخبأ لصواريخ فجر 5 الإيرانية المخزنة في مستودع للأسلحة بالقرب من دمشق كان من المحتمل أن يهدد المنطقة المحيطة بالجليل (شمال)".

وأضافت أن وفدًا من شخصيات بارزة في "حزب الله" وصل إلى دمشق، تعرض لهجوم إسرائيلي خلال الغارات الجوية.

ولم يصدر أي بيان رسمي اسرائيلي يؤكد المعلومات.

واكتفى الجيش الاسرائيلي بإصدار بيان قال فيه أمس: " تم تفعيل منظومة دفاع جوي ضد صاروخ مضاد للطيران أطلق من سوريا".

في المقابل، قال مصدر عسكري بالجيش السوري، إن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من التصدي لصواريخ أطلقتها مقاتلات إسرائيلية من فوق الأراضي اللبنانية، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

ونقلت الوكالة على لسان المصدر الذي لم تسمه، قوله إن الدفاعات السورية تمكنت من إسقاط معظم هذه الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها، مؤكدًا أن "أضرار العدوان اقتصرت على مخزن ذخيرة وإصابة ثلاثة جنود بجروح".


وشنت اسرائيل في السابق ضربات جوية في سوريا استهدفت منشآت عسكرية للنظام أو لحليفيه ايران وحزب الله، معظمها كان في المنطقة جنوب دمشق.

وفي نهاية نوفمبر، أعلنت سوريا ان دفاعاتها الجوية استهدفت وأسقطت عددًا من "الأهداف المعادية" فوق منطقة الكسوة جنوب دمشق.

وقالت وكالة "فرانس برس" إن متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي رفضت التعليق على الأنباء الواردة حول غارة في سوريا.


وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا عن حصول "غارة اسرائيلية".

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد "استهدفت صواريخ أطلقت من طائرات اسرائيلية (...) مخازن أسلحة لحزب الله والقوات الايرانية جنوب وجنوب غرب دمشق".

ويقول خبراء، إن اسرائيل سوف تتأثر بشدة جراء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب الجنود الأمريكيين من سوريا، لأن ذلك سوف يترك المنطقة مفتوحة أمام إيران وحلفائها لتطوير قدراتهم العسكرية في هذا البلد المجاور لاسرائيل.

وكانت هناك تحذيرات من اسرائيل وغيرها بأن إيران تسعى لتشكيل "جسر بري" عبر البحر المتوسط، واعتبر بعض المحللين أن الانسحاب الأمريكي قد يعزز هذه الجهود.

ومع ذلك، أكد مسؤولون اسرائيليون أشادوا سابقًا بسياسة ترامب في الشرق الأوسط بأن اسرائيل تولت وحدها أمر هذه الجبهة منذ زمن طويل.

وهذه الغارة التي أعلن عنها الثلاثاء، هي الأولى منذ الإعلان عن الانسحاب الأمريكي من سوريا.
 

إقرأ ايضا