الشبكة العربية

الأربعاء 13 نوفمبر 2019م - 16 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

سلخ وأكل الكلاب يشعل دولة عربية.. والبرلمان يتدخل

image

حالة من الغضب، سادت في الأردن على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار مقاطع الفيديو والصور بشأن سلخ وأكل الكلاب، وسط مطالبات بتشريعات قانونية وفتاوى دينية لوقف تلك الظاهرة.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات وصورًا تظهر عمليات سلخ الكلاب وأكل لحومها، من قبل العمال الآسيويين العاملين في المملكة.

فنددت جمعيات حقوقية للحيوانات في الأردن بالأمر، مطالبة بالتحقيق في هذه الوقائع لمنع انتشار مثل تلك الظواهر الغريبة على المجتمع.


الناشطة الأردنية في حقوق الحيوان والبيئة، لانا دباس قالت إن "الصور والفيديوهات المنتشرة بشأن سلخ وأكل الكلاب في الأردن حقيقية، وتمت بالفعل على أراضي المملكة".

وأضافت، أن "الأردن لا يوجد بها أي مطاعم لطبخ وسلخ الكلاب كما روج البعض على السوشيال ميديا"، مؤكدة أن "الصورة وصلت بطريقة مغلوطة".

وأكدت لانا، أن "هناك بعض المشاريع الكبيرة المتواجدة في المناطق شبه الصحراوية خارج العاصمة، تضم كميات كبيرة من العمال الآسيويين، حيث يتخطى هؤلاء العمال نسبة الـ 80%، مقابل 20% من العمالة الوطنية الأردنية".

وبشأن الصور والفيديوهات المتداولة، قالت: "يبدو أن أحد الأردنيين العاملين في تلك المواقع قام بتسريب مقطع فيديو، أو بعض الصور لهؤلاء العمال وهم يسلخون ويأكلون الكلاب".
وتابعت: "انتشرت تلك الصور على السوشيال ميديا، وأحدثت ضجة عارمة، وصارت تحقيقات فيها من قبل جمعيات حقوق الحيوان، والناشطين في هذا المجال"، مضيفة: "توصلنا لمعلومات دقيقة وتبين فعلا أن الآسيويين قاموا بذبح تلك الكلاب وأكلها".


أما بشأن الحديث عن انتشار مطاعم تسمح بذبح الحيوانات، أضافت: "غير صحيح، الأردن دولة مسلمة وأكل الكلاب لدينا محرم شرعًا، كما أنه يتعارض مع تعليمات الرفق بالحيوان".

وأشارت إلى أن "عمليات السلخ التي تحدث مفجعة، حيث يتم سلخ الحيوانات وهي على قيد الحياة، فتتعرض تلك الحيوانات لعمليات تعذيب كبيرة".

وحول السبب وراء الضجة الكبيرة بشأن هذه الواقعة، قالت: "لم نعتد على مثل هذه الأمور، على الرغم أنها حدثت في السابق، لكن لم يكن وعي الرفق بالحيوان منتشرًا بهذه الطريقة، السوشيال ميديا ساعدت في ذلك".

وبسؤالها عن دور التشريعات في مواجهة مثل تلك الظواهر، أجابت قائلة: "للأسف القانون ليس قويًا بشكل كافي، أحيانًا ترتكب أفعال خاطئة تجاه الحيوانات، حتى من قبل الأردنيين أنفسهم، سواء عن جهل أو من أطفال دون السن القانوني".


ومضت قائلة: "رغم انتشار التشريعات والقوانين لكنها غير معمول بها، نحن نحتاج إلى تحديثات على هذه القوانين، حتى يصير العقاب رادعًا".


ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج بعنوان "أوقفوا أكل القطط والكلاب من الآسيويين في الأردن"، وشارك أعداد كبيرة من المدونين في الهاشتاج.

وطالب الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الجهات الأمنية منع العمالة الآسيوية الوافدة من هذه السلوكيات، كما طالبوا دائرة الافتاء بإصدار فتوى رسمية تحذر من أكل لحوم الكلاب.

وتحت الهاشتاج المتداول تساءل البعض عن سبب وجود أعداد كبيرة من العمالة الآسيوية في الأردن في الوقت الذي يعاني منه الشباب الأردني من البطالة وعدم وجود فرص عمل تعينهم على الحياة.

 

إقرأ ايضا