الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

"داعش" يعلن مسئوليته عن هجوم المنيا الدامي

2018-11-0218_33_59.465799-01

أعلن "تنظيم الدولة"، المعروف باسم "داعش"، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف حافلة ركاب كانت تقل أقباطًا في محافظة المنيا بصعيد مصر أمس.

وقال تنظيم "داعش" في بيان نشرته وكالة "أعماق" الناطقة باسمه على حسابها على تطبيق "تلحجرام" للرسائل المشفّرة إن "منفّذي الكمين الذي استهدف زوّارًا نصارى على طريق دير الأنبا صموئيل في المنيا هم من مقاتلي الدولة الإسلامية".

والهجوم، هو أول اعتداء يستهدف الأقباط منذ نهاية ديسمبر 2017، عندما قتل عنصر في "داعش" تسعة أشخاص في كنيسة بحلوان جنوبي القاهرة.

وأظهرت لقطات فيديو، تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا قاسية لضحايا هجوم الأمس مضرجين بالدماء في الحافلة.

وقال مصدر أمني إن حصيلة الاعتداء "سبعة قتلى وسبعة جرحى"، بعد أن كان أسقف المنيا الأنبا مكاريوس أشار إلى سقوط سبعة قتلى و14 مصابًا.

وقالت النيابة العامة في بيان إنها "تلقت إخطارًا بوقوع حادث إطلاق نار استهدف حافلة تقل مجموعة من الأقباط أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل" في محافظة المنيا. وأعلنت إرسال فريق إلى مكان الحادث للتحقيق.

ونعى الرئيس عبدالفتاح السيسي، ضحايا الهجوم في تغريدة على "تويتر" قائلاً: "أنعي ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك... وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين وأؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة".

وطلب السيسي الذي كان يُشارك في منتدى حول الشباب في شرم الشيخ، من الجمهور التزام الصمت لمدة دقيقة حدادًا على الضحايا. وقد غادر وزيرا الصحة والتضامن الاجتماعي هذا الحدث للتوجّه إلى المنيا.

ونشرت الكنيسة القبطيّة على صفحتها في فيسبوك أسماء القتلى وبينهم امرأتان.

ودان الأزهر "الهجوم الإرهابي الخسيس"، مؤكدًا في بيان أن "مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجرّدوا من أدنى معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرّم قتل الأبرياء والآمنين".

وكان عام 2017 داميًا بالنسبة إلى الأقباط، والذين تعرّضوا لاعتداءات أوقعت أكثر من مئة قتيل وعشرات المصابين.

وبدأت سلسلة الاعتداءات في 11 ديسمبر 2016 عندما استهدف تفجير انتحاري تبنّاه تنظيم "داعش" كنيسة مجاورة لمقرّ كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في العباسية في القاهرة، ما تسبب بمقتل 29 شخصًا.

في أيار، تبنّى التنظيم هجومًا على حافلة تقلّ أقباطًا على الطريق نفسه الذي استهدفه اعتداء الجمعة، أسفر عن سقوط نحو 28 قتيلاً.

وردّت مصر في حينه بضربات جوّية استهدفت مخيّمات لمنظّمات جهادية في ليبيا المجاورة.

في 9 أبريل 2017، قُتل 45 شخصًا في اعتداءين استهدفا كنيستين في الاسكندرية وطنطا خلال قدّاس عيد الشعانين. وتبنى تنظيم "داعش" الهجومين اللذين أعقبهما فرض حالة طوارئ لا تزال مستمرة حتى الآن في البلاد.
 

إقرأ ايضا