الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

خطيبة "خاشقجي" مصدومة من تذويب جثته: "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟"

88

أعربت خديجة جنكير، خطيبة الصحفي السعودي، جمال خاشقجي عن صدمتها إزاء ما تردد عن التخلص من جثته بعد قتله داخل قنصلية بلاده في اسطنبول من خلال "تذويبها" باستخدام الأحماض والمواد الكيماوية.

وغردت جنكير عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قائلة: "أنا عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة وبالأسى لسماع خبر "إذابة جسدك يا جمال! بالأحماض بعدما قتلوك وقطعوك!  وحرماننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما أوصيت، كما تستحق، وكما نستحق".

وتابعت خطيبة خاشقجي مستنكرة ما تعرض له على أيد قاتليه، متسائلة: "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟ رحماك يا ربي. أطالب بالحقيقة وبالعدالة".

ووفق مصدر بالادعاء العام التركي، فإن التحقيقات تفيد بأن جثة خاشقجي تمت إذابتها بالكامل بواسطة أحماض كيميائية.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن المصدر الذي لم تكشف عن هويته، إن "الفريق السعودي الذي قام بتصفية خاشقجي داخل قنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي، تعامل مع جثة الضحية، حيث تمت إذابتها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي محمد العتيبي".

وأشار المصدر إلى أنه "تم العثور على بقايا حمض الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة، بعد فحص عينات أخذت من بئر ببيت القنصل ومن قنوات الصرف الصحي في المنطقة".


واختفى خاشقجي (59 عامًا) يوم الثاني من أكتوبر الماضي عقب دخوله إلى مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

وبعد أن أكدت أن خاشقجي غادر القنصلية حيًا، اعترفت الرياض تحت الضغط أنه قُتل لكنها قدّمت روايات متناقضة.

وتحدثت الحكومة السعودية عن شجار و"اشتباك بالأيدي" وبعدها عن عملية نفذها "عناصر خارج إطار صلاحياتهم" ولم تكن السلطات على علم بها.

وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف حتى الآن عن مكان الجثة.

وطالبت أنقرة مرارًا الرياض بتسليمها المشتبه بهم الذين أوقفتهم المملكة لمحاكمتهم في تركيا وهو ما رفضته السعودية.


 

إقرأ ايضا