الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

برلمانيون كويتيون يدعون الحكومة لتأكيد رفضها التطبيع مع إسرائيل

dd6c2eabe77cfdb6fed023f50eb96e37

دعا 37 برلمانيًا كويتيًا الثلاثاء، حكومة بلادهم إلى تأكيد موقف ‎الكويت الثابت ضد التطبيع مع إسرائيل.

وأكدوا في بيان "تضامنهم مع الشعب الفلسطيني الصامد والثابت"، مستذكرين "موقف البرلمان المستقر، والمستمر ضد التطبيع (مع إسرائيل) بكافة أشكاله".

وقال البيان الذي حصلت وكالة "الأناضول" على نسخة منه، إن "الشعب الكويتي بجميع أطيافه، لن يقبل أي تراجع عن التزام حكومة بلاده بقضية العرب، والمسلمين الأولى".

وأشار إلى أن الشعب الكويتي "سيبقى يشد على يد القيادة السياسية في موقفها الشجاع والثابت، والمستمر، تجاه القضية (الفلسطينية) على مر السنين".

وقال البيان، إن "جرائم الكيان الصهيوني المحتل لا يمكن أن ينزعها التطبيع من نفوس أبنائنا، ولا يخفف من فداحتها".

وأشار إلى "ما يتعرض له المسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس، والقدس من تهويد وتزييف".

ولم تصدر الحكومة الكويتية، حتى اليوم موقفًا، من إعلان الرئيس الأمريكي توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

لكن مصادر حكومية مطلعة في الكويت قالت إن موقف الدولة الخليجية تجاه التطبيع مع إسرائيل ثابت ولن يتغير، وإنها ستكون آخر دولة تطبع معها، بحسب ما نقلت صحيفة "القبس" الأحد.

وقالت الصحيفة: "ويأتي الموقف الكويتي متسقًا مع نهج سياستها الخارجية الراسخ على مدى عقود في دعم القضية الفلسطينية ومساندتها، باعتبارها قضية العرب الأولى، والقبول فقط، في حلّها، بما يقبل به الفلسطينيون".

وانتقد جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، موقف الكويت من التطبيع مع إسرائيل.

وأضاف أن "الكويت لديها تاريخ مع الفلسطينيين عندما تم غزوها من قبل العراق، أعتقد أن ياسر عرفات اتخذ جانب صدام حسين، وطردت الكويت 400 ألف فلسطيني"، وتابع بالقول إن الكويت "تتخذ الآن موقفا متشددا لصالح الفلسطينيين وهذا أمر غير بناء".


كانت إسرائيل والإمارات قد أعلنتا يوم الخميس عن اتفاق يؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بينهما، لتصبح الإمارات بذلك ثالث دولة عربية تقدم على هذه الخطوة.

وعلى الرغم من تأكيد بيان ثلاثي مشترك للولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل بأن الأخيرة ستوقف خطة ضم أراضي فلسطينية بالضفة الغربية، شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أن حكومته متمسكة بمخطط الضم.

وجاء إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين. 
 

إقرأ ايضا